دراما القمة العربية في بيروت

قمة المفاجآت بجدارة

واشنطن وبيروت - اقر مسؤول اميركي كبير الاربعاء بان القمة العربية في بيروت عمتها الفوضى، مؤكدا ان واشنطن ما زالت تعلق املا ضئيلا على امكان التوصل الى توافق حول المبادرة السعودية من اجل السلام في الشرق الاوسط.
وقد افقد غياب الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات والمصري حسني مبارك والعاهل الاردني الملك عبد الله الثاني والعديد من القادة العرب الاخرين، جوهر رغبة الاميركيين في التوصل الى اجماع واسع يجعل اقتراحات السلام المتضمنة في المبادرة السعودية تكتسي اهمية كبيرة.
وقال المسؤول الاميركي طالبا عدم الكشف عن هويته "انتهى الامر"، مضيفا ان الغاء بث خطاب عرفات وانسحاب الوفد الفلسطيني لم يساعدا على انجاح هذه القمة.
وتابع يقول "لقد اخذت الامور منحى مختلفا عما كنا نامله" واضاف "لقد كنا نريد ان يكون عرفات حاضرا وكل الاخرين ايضا ولكننا ما زلنا نامل في التوصل الى شيء ايجابي عبر الخطة السعودية".
وكان وزير الخارجية السعودي الامير سعود الفيصل نفى ان يكون وفد المملكة العربية السعودية انسحب من القمة.
وكانت الأنباء تحدثت عن انسحاب الوفد السعودي بدوره من القمة العربية بعد انسحاب الوفد الفلسطيني، احتجاجا على رفض الرئيس اللبناني اميل لحود الذي يتولى رئاسة القمة العربية، السماح للرئيس الفلسطيني ياسر عرفات بالتوجه مباشرة عبر القمر الاصطناعي الى المشاركين، الاربعاء.
وطالب الفلسطينيون الرئيس اللبناني اميل لحود بـ"توضيحات" حول الاسباب التي حالت دون السماح ببث كلمة الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات مباشرة وفق ما اوضح كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات.
وعلى الفور طلب ولي العهد السعودي الامير عبد الله بن عبد العزيز من لبنان الذي يتولى رئاسة القمة تقديم اعتذارات الى الوفد الفلسطيني وفق ما اوضح مسؤول عربي.