مقتل اثنين من المراقبين الدوليين في الخليل

المراقبون الدوليون يدرسون خطة انتشارهم على الارض عام 1994 (صورة من الارشيف)

القدس وغزة - اتهمت القيادة الفلسطينية الثلاثاء الجيش الاسرائيلي بقتل اثنين من المراقبين الدوليين في الخليل، بجنوب الضفة الغربية، "بشكل متعمد".
وقال ناطق باسم القيادة في بيان ان "قوات الاحتلال الاسرائيلي المتمركزة في عمارتي الفلاح والجعبري في الخليل قامت باطلاق النار على سيارة المراقبين الدوليين بشكل متعمد مما ادى الى اصابة ثلاثة منهم وهم تركيين اثنين وسويسري وقد توفي اثنين احدهما تركي والاخر سويسري".
واضاف الناطق ان "الحكومة الاسرائيلية وجيش الاحتلال يتحملان المسؤولية الكاملة عن هذه الجريمة بحق افراد المراقبة الدولية في الخليل".
واضاف ان "الحكومة الاسرائيلية قد ارتكبت هذه الجريمة عن سابق قصد وتصميم لقطع الطريق على الجهود الدولية الراهنة والرامية الى تامين قوة مراقبة دولية لتنفيذ تفاهمات تينيت وتقرير ميتشل".
ووقع الحادث بالقرب من بلدة حلحول الفلسطينية في شمال مدينة الخليل، كما افادت الاذاعة الاسرائيلية.
ويتألف الوجود الدولي الذي تتجدد مهمته كل ستة اشهر من مراقبين اتوا من النروج وايطاليا والدنمارك وتركيا والسويد وسويسرا.
وينتشر هؤلاء المراقبون في الخليل بموجب اتفاق اسرائيلي-فلسطيني ابرم بعدما قتل مستوطن اسرائيلي 29 فلسطينيا كانوا يؤدون الصلاة في شباط/فبراير 1994 في الحرم الابراهيمي وهو مكان مقدس لليهود والمسلمين على السواء.
ويضفي مقتل المراقبين الدوليين بعدا جديدا على اعمال العنف المتزايدة في الاراضي الفلسطينية ويزيد من تعقد الموقف خصوصا بعد الفشل المتواصل للقاءات الامنية الفلسطينية – الاسرائيلية وعجز المبعوث الاميركي انتوني زيني عن ترتيب وقف مؤقت لاطلاق النار.