زيني ينهى محادثاته مع الفلسطينيين دون التوصل لوقف اطلاق النار

عرفات يرفض التركيز فقط على المحادثات الأمنية

رام الله (الضفة الغربية) - اعلن المفاوض الفلسطيني صائب عريقات ان مناقشات جرت الثلاثاء بين المبعوث الاميركي انتوني زيني ووفد فلسطيني لكنها انتهت من دون التوصل الى اتفاق على وقف لاطلاق النار.
وقال عريقات في ختام اللقاء الذي عقد في القدس "نجري تقييما لافكار اميركية. وفي الوقت نفسه، لا يمكننا ان نخفي استمرار بعض المشاكل. ونعتزم متابعة المناقشات".
واضاف ان الفلسطينيين يرغبون في ربط المناقشات الامنية بمناقشات تشمل المطالب السياسية للفلسطينيين. واكد "لن نقبل خطة تينيت اذا لم تكن مرتبطة بالعملية السياسية".
وكان مدير وكالة الاستخبارات المركزية الاميركية (سي.اي.ايه) جورج تينيت وضع في حزيران/يونيو 2001 مذكرة تحدد آلية لوقف لاطلاق النار بين الفلسطينيين والاسرائيليين لكنها لم تطبق.
ويؤيد رئيس الوزراء الاسرائيلي اجراء مناقشات تقتصر على المواضيع الامنية.
ويحاول زيني الحصول على موافقة الفلسطينيين على اقتراح تسوية للتوصل الى وقف لاطلاق النار. وقد اعطت اسرائيل "موافقتها المبدئية" لكنها طلبت "توضيحات".
وقال مسؤول اميركي انه اذا وافق الفلسطينيون على الاقتراح الاميركي فقد يعقد اجتماع للجنة الامنية العليا الاسرائيلية-الفلسطينية اليوم برئاسة انتوني زيني.
وسيجتمع الوفد الفلسطيني في رام الله مع الرئيس ياسر عرفات لمناقشة آخر تطورات الوضع.
والتوصل الى وقف لاطلاق النار هو احد الشروط التي يطرحها شارون قبل السماح للرئيس الفلسطيني بمغادرة رام الله للتوجه الى بيروت للمشاركة في القمة العربية التي تبدأ اعمالها غدا الاربعاء.