اليمن: مليون مواطن يتظاهرون ضد التطبيع مع إسرائيل

الطلبة اليمنيون يطالبون بفتح الحدود امام راغبي الجهاد في فلسطين

صنعاء - تظاهر مئات الآلاف من اليمنيين في العاصمة اليمنية صنعاء الثلاثاء للتعبير عن تأييد الانتفاضة الفلسطينية ورفض تطبيع العلاقات العربية مع إسرائيل.
ورفع المتظاهرون، الذين تجمعوا في ميدان العروض العسكرية جنوب المدينة لافتات ترفض التطبيع مع إسرائيل مثل: "لا سلام لا استسلام .. الجهاد ياحكام"، "لا سلام مع الاحتلال ولا أمن للمحتل"، و "نعم لمواصلة العمليات الاستشهادية".
وقدر عدد المتظاهرين بأكثر من مليون شخص، توافدوا من أرجاء العاصمة ومن محافظات أخرى.
وعبر مئات الآلاف من طلبة وطالبات الجامعات والمدارس شارعا رئيسيا يحمل اسم الطفل الفلسطيني محمد الدرة، الذي قتل خلال الانتفاضة، وتجمعوا أمام مجمع مكاتب منظمة الامم المتحدة لتسليم رسالة موجهة لامين عام المنظمة كوفي عنان.
ودعت الرسالة عنان إلى "صون حقوق الشعب الفلسطيني التي ظلت تنتهك لما يزيد عن نصف قرن من قبل آلة الحرب الاسرائيلية".
وقالت الرسالة إن "الشعب الفلسطيني بحاجة اليوم إلى تدخل المجتمع الدولي لتوفير الحماية اللازمة له وحفاظا على حقه في الحياة".
وحمل المتظاهرون لافتات تندد بالولايات المتحدة مثل "لا للانحياز الاميركي للاحتلال وحرب الابادة" و"الانحياز الاميركي وصمة في جبين العدالة والانسانية".
كما رددوا هتاف "يا شارون يا سفاح .. كلا كلا لن ترتاح" ضد رئيس الوزراء الاسرائيلي أرييل شارون.
وجاء في رسالة وجهها المنظمون إلى القادة العرب في قمتهم التي تعقد في العاصمة اللبنانية بيروت يومي الاربعاء والخميس أنه "لا يجوز للعرب أن يكونوا وسطاء في قضية فلسطين".
ومن المقرر أن تبحث القمة مبادرة اقترحها ولي العهد السعودي الامير عبدالله بن عبد العزيز، وتقوم على تطبيع الدول العربية للعلاقات مع إسرائيل مقابل انسحاب إسرائيلي كامل من الاراضي المحتلة في حرب عام 1967.
وقالت الرسالة أنه "لا يليق بالامة العربية أن تقف مكتوفة الايدي إزاء هذا الاستعمار الصهيوني الاستيطاني البغيض وممارساته الارهابية والعدوانية".
وطالبت الرسالة، التي تليت عبر مكبرات الصوت، القمة العربية بضرورة الخروج "بقرارات لها قوة الفعل تنتصر للحق العربي وترتقي إلى مستوى نضال وتضحيات شعبنا الفلسطيني الابي".
وحثت الرسالة الزعماء العرب على دعم الشعب الفلسطيني حتى يتمكن من "نيل استقلاله وكامل حقوقه ومنها قيام دولته كاملة السيادة وعاصمتها القدس وعودة اللاجئين إلى ديارهم".
وألقى سفير فلسطين، يحيى رباح، كلمة شدد فيها على أن "الانتفاضة مستمرة حتى النصر" وأن "الشعب الفلسطيني لن يكف عن النضال حتى تقام دولته المستقلة مهما استخدم شارون من طائرات وصواريخ".
واعتبر الزعيم الاسلامي، عبد المجيد الزنداني، في خطاب ألقاه على المتظاهرين أن "الانتفاضة هي التي ستكسب المعركة، فيجب على حكام العرب تأييدها ومناصرتها بكل ما يملكون".