حسن يوسف يعيد اكتشاف قدراته في مسلسل الشعراوي

القاهرة
حسن يوسف برع في اداء الشخصيات الاسلامية

انتهى المخرج مصطفى الشال من تصوير المشاهد الداخلية للمسلسل التليفزيوني الجديد "الإمام الشعراوي" الذي يحكي قصة حياة فضيلة الإمام محمد متولي الشعراوي، والذي قام بالإعداد التليفزيوني والسيناريو والحوار له الدكتور بهاء الدين إبراهيم. تدور أحداث المسلسل في ثلاثين حلقة حازت على موافقة الرقابة والجهات المعنية الاخرى.
وقد تم تصوير المشاهد الداخلية للمسلسل في الاستديو الإسلامي بمدينة الإنتاج الإعلامي بينما يتم تصوير المشاهد الخارجية بريف المدينة.
ويتناول المسلسل حياة فضيلة الشيخ منذ ميلاده عام 1911 وحتى رحيله عام 1998. وكانت البداية عندما شاهد والده رؤيا يقف فيها ابنه خطيباً فوق منبر الخطباء. ويومها فسرت الرؤيا بأن مولوده سيكون ذا شأن عظيم. ثم تستمر الأحداث عندما يبيع والده كل ممتلكاته من أجل إلحاق ابنه بالأزهر حتى أنه يضطر الى المساهمة بمدخرات أم الشيخ، والتي كانت تنوي الحج بها، من أجل دفع مصاريف المعهد. وعندما يعرف الابن بتضحية الأم يرفض الالتحاق بالمعهد حتى يتسنى للأم الذهاب الى الحج. وعندما تصمم الأم على موقفها يصمم الابن على أن يصطحب أمه معه إلى السعودية عندما يعار اليها لتؤدي فريضة الحج وفاء وبراً بما قدمته.
ويقول مصطفى الشال مخرج المسلسل: "يتناول المسلسل عددا من المواقف التي تعرض لها الشيخ لاسيما عندما اكتشف الأب أن ابنه يدخن السجائر عن طريق "واش" هو الشيخ زغلول الصديق اللدود للشعراوي. فما كان من الأب إلا أن أحضر علبة سجائر قدمها للابن أمام مجموعة من أصدقائه قائلا له: خذ دخن كما شئت فقد أصبحت رجلا، وعندما عاد الأب الى منزله وانفرد بالابن ضربه علقة ساخنة وهو يوبخه قائلا لا تدخن السجائر في بيتي نهائيا، وكانت وشاية الصديق سببا في إقلاع الشيخ عن التدخين".
ومع ذلك عانى الشيخ من وشايات صديقه اللدود عندما رشح لوكالة المعهد الأزهري وحاول الشيخ زغلول أن يوقف هذا الترشيح. وبالرغم من ذلك ظلت ردود أفعال الشيخ تجاه صاحبه تعبر عن روحه المتسامحة ولم يجد الشيخ زغلول بعد ذلك مفراً من الانزواء تحت لواء الشيخ والسير في ركابه بعد أن تأكد أن كل سهم يلقيه اليه يرده الشيخ بالحكمة والموعظة الحسنة.
ويضيف المخرج مصطفى الشال: "أيضا يتطرق المسلسل إلى قصة زواج فضيلة الشيخ الشعراوي وكيف لاحظ الأب أن ابنه يعطي درساً خصوصياً لإحدى بنات الجيران فما كان من الاب إلا أن عجل بزواج الابن وهو في التاسعة عشر من عمره ليقيه الفتنة ثم عجل بسفره بعد ذلك إلى المملكة العربية السعودية"
ويتطرق المسلسل بعد ذلك إلى فتوى الشعراوي الشهيرة بعدم جواز نقل مقام سيدنا إبراهيم والتي كانت سبباً في ذيوع شهرته بالمملكة العربية السعودية.
وبعد ذلك موقف إسرائيل من حلقات فضيلة الشيخ بالتليفزيون المصري والتي كان يشرح فيها ويفسر القرآن الكريم ورد الرئيس الراحل أنور السادات على المسئولين الإسرائيليين عندما حاولوا ايقاف إذاعة هذه الحلقات حتى أنه تصادف في هذا الوقت أن مرض الشيخ مرضاً أقعده طريح الفراش إلا أن المسئولين عن الإعلام أصروا على ضرورة توجه الشيخ إلى التليفزيون لتسجيل حلقاته كالمعتاد حتى لا يقال أن أحداً استطاع أن يملي إرادته عليه.
ويعرض المسلسل لكيفية نسيان الشيخ لآلامه أمام الميكروفون وانطلاقه في روحانية يشرح ويفسر القرآن الكريم.
ويتعرض المسلسل لمواقف الشيخ من الإرهاب وقضايا توظيف الأموال وعمل المرأة وكيف كان يتعامل مع أصدقائه وأسرته الصغيرة.
وحول التشابه بين حسن يوسف الذي يؤدي دور فضيلة الشيخ والشيخ نفسه يقول المخرج مصطفى الشال: "ما يهمني في المسلسل هو إظهار روح الكفاح في حياة فضيلة الشيخ. ونحن نلقي الضوء على واحد من كبار علمائنا كيف كانت التنشئة وكيف كان يفكر في الأمور المحيطة به ومنطقه تجاه الأحداث الجارية وأعتقد أن الاقتراب الروحي الذي ربط بين فضيلة الشيخ محمد متولي الشعراوي والفنان حسن يوسف سوف توضح الصورة تماما لاسيما وأن الفنان حسن يوسف اقترب من فضيلة الإمام في أيامه الأخيرة كثيرا".
ويؤكد المخرج أن ما يعنيه في المقام الاول هو الاهتمام بالروح أكثر من الشكل وهو ما نجح فيه، كما يرى، حتى الآن بالإضافة الى تواجد الشيخ عبد الرحيم نجل الشيخ الشعراوي دائما وإعجابه بما تم تصويره حتى الآن وهو مؤشر طيب لاسيما وأن الشيخ عبد الرحيم كان الابن القريب دائما إلى فضيلة الشيخ الشعراوي.
وللعلم فنفحات الشيخ تظللنا، كما يروي المخرج، لاسيما في اختيارات الممثلين وفيها توفيق كبير، فسوف يقوم بدور والد الشيخ الشعراوي الفنان محمد الدفراوي، وهبه توفيق ستقوم بدور زوجة الشيخ ويؤدي أحمد الشافعي دور الشيخ في المرحلة الثانوية ويقوم بأدوار أبناء الشيخ منال سلامة ود.محمد أبو الخير ومحمد عبد الجواد ومروى عبد الكريم بالإضافة الى الفنانين عفاف شعيب وحمدي أحمد الذي يؤدي شخصية الشيخ زغلول ونادية عزت ومروى عبد المنعم. كما يظهر في الحلقات دور الرئيس الجزائري هواري بومدين وشيخ الأزهر والدكتور أحمد زكي يماني وزير البترول السعودي.