نبتة الصبار لعلاج القرحات المعدية والهضمية

فوائده استفاد منها القدماء والمحدثون

لندن - اكتشف باحثون بريطانيون أن لنوع معين من نباتات الصبّار خصائص إضافية إلى جانب كونه مسكنا للألم ويساعد على التئام الجروح وشفاء الحروق وتنشيط جهاز المناعة في الجسم، فقد تبين أنه يساعد أيضا في علاج القرحات الهضمية التي تصيب المعدة والاثني عشر.
ووجد فريق البحث في كلية كوين ماري للطب وطب الأسنان بلندن أن الجل المصنوع من هذه النبتة قد يساعد في معالجة قرحات المعدة والأمعاء وحتى الوقاية منها لما يملكه من آثار مفيدة على إنتاج المواد العلاجية التي تساعد في عملية شفاء هذه القرحات معربين عن اعتقادهم بأن نبتة "ألوفيرا" قد تفيد في علاج القرحات التي تنتج كأثر جانبي لتعاطي الأدوية غير الستيرويدية المضادة للالتهاب.
وقد اختبر الباحثون هذه النبتة التي استخدمت منذ العهد القديم لمعالجة المشكلات الجلدية، مثل التقشرات وحروق الشمس ولدغات الحشرات على مستنبتات خلايا المعدة بنفس التركيز الذي يبقى في المعدة بعد ابتلاع جرعة محددة منها.
وأشار الخبراء إلى أن خلاصة نبتة "ألوفيرا" تدخل في مستحضرات التجميل والكريمات لأنها تعادل درجة حموضة الجلد بطريقة طبيعية وقد استخدمت كمادة مليّنة إضافة إلى ما أثبتته من فعالية في تنشيط المناعة الداخلية للجسم.
وقال الباحثون في اجتماع الجمعية البريطانية للعلوم الهضمية إنهم بصدد إجراء دراسة تشمل 250 شخصا مصابين بمتلازم الأمعاء التهيّجي لتحديد فعالية نبتة "ألوفيرا" في علاج هذه الحالة المرضية.(ق.ب.)