شهيد في رفح بعد اقتحام إسرائيلي للمدينة

مزيد من الجنازات الفلسطينية

غزة - اكدت مصادر طبية وامنية وشهود فلسطينيون ان فلسطينيا استشهد واصيب ثلاثة آخرون على الاقل برصاص الجيش الاسرائيلي ليل الاحد الاثنين خلال عملية توغل واقتحام بمشاركة 15 دبابة على الاقل في رفح جنوب قطاع غزة.
وقال الطبيب علي موسى، مدير مستشفى رفح الحكومي برفح ان "المواطن سامر محمد عبد الجواد (21 عاما) استشهد برصاص قوات الاحتلال الاسرائيلي خلال عملية توغل واقتحام في منطقتي السلام والبرازيل برفح حيث اصيب بعدة رصاصات احداها قاتلة في الصدر".
واشار موسى الى ان "ثلاثة مواطنين آخرين على الاقل اصيبوا برصاص قوات الاحتلال خلال العملية الاحتلالية، جراح احدهم (16عاما) خطيرة".
واكد موسى ان "الثلاثة الذين وصلوا المستشفى بعدما تمكنت سيارات الاسعاف من نقلهم اصيبوا برصاص حي من الاعيرة الثقيلة فيما تعرضت سيارة الاسعاف لاطلاق نار اسرائيلي".
واكد مصدر امني لفرانس برس ان "اكثر من خمسة عشر دبابة ترافقها آليات وجرافات عسكرية توغلت لمئات الامتار في منطقة حي السلام ومخيم البرازيل وسط اطلاق كثيف للنيران من الرشاشات الثقيلة والقذائف المدفعية تجاه منازل المواطنين في هاتين المنطقتين".
فيما اوضح احد الشهود في المنطقة ان "الجرافات العسكرية شرعت في عملية تجريف لاراضي المواطنين وهدم منازل من الصعب معرفة عددها بسبب كثافة النيران وخطورة الوضع".
ونوه الى ان "تبادلا لاطلاق النار وقع بين الجنود الاسرائيليين ومسلحين فلسطينيين في المنطقة اثر عملية التوغل والاقتحام.
من جهة ثانية ذكرت مصادر طبية ان "المواطنين الثلاثة الذين قتلهم الجيش الاسرائيلي قرب مستوطنة نيسر حازاني في خان يونس جنوب قطاع غزة مساء الاحد هم من سكان حي البرازيل".
واشار الى ان اسماءهم هي "احمد بربخ واحمد ابو نعمة ومحمد معمر".
وذكر مصدر قريب من كتائب شهداء الاقصى التابعة لفتح ان "الثلاثة معروفون بانتمائهم لكتائب الاقصى على ما يبدو".
وباستشهاد هؤلاء الفلسطينيين يرتفع الى 1589 عدد القتلى منذ بدء الانتفاضة في ايلول/سبتمبر 2000، بينهم 1204 فلسطينيين و 357 اسرائيليا.
سياسيا أكد مسؤول فلسطيني كبير الاثنين ان الموفد الاميركي انتوني زيني قدم خلال اجتماع اللجنة الامنية العليا ورقة خطية للجانبين الفلسطيني والاسرائيلي تتضمن الرؤية الاميركية لتنفيذ تفاهمات تينيت واشار الى ان القيادة الفلسطينية ستدرسها اليوم الاثنين.
وقال ياسر عبد ربه وزير الثقافة والاعلام في السلطة الفلسطينية في حديث بثته اذاعة صوت فلسطين صباح اليوم ان "الورقة الاميركية التي قدمها زيني تشكل ملخصا للموقفين الفلسطيني والاسرائيلي".
واكد عبد ربه ان هذه الورقة "تتضمن نقاطا تستحق البحث المعمق والدراسة ونقاطا اخرى ربما لا تنسجم بشكل كامل مع تفاهمات تينت".
واضاف ان "القيادة الفلسطينية ستدرس اليوم الملخص الذي قدمه زيني وستعطي موقفها على ضوء هذه الدراسة" مشددا في الوقت نفسه على "ضرورة ان يتضمن هذا الملخص الربط بين تفاهمات تينت وتوصيات ميتشل وعدم الاقتصار على الاجراءات الامنية وانما بداية العمل والحل السياسي استنادا لقرارات الشرعية الدولية".
من جهة ثانية اعرب عبد ربه عن "ثقته بمشاركة الرئيس ياسر عرفات في القمة العربية المقررة في بيروت الاسبوع الحالي "مؤكدا ان "نجاح القمة العربية مرهون بالحضور الفلسطيني على اعلى مستوى ممثلا بالرئيس عرفات".
وقال "هناك رغبة دولية وعربية بمشاركة الرئيس عرفات في القمة".
واوضح انه "لا يمكن ان يكون للمبادرة السعودية المطروحة على القمة اي مفعول سياسي حقيقي دون ان تحظى بالمصادقة الفلسطينية".