من هم النجوم الذين سيحصدون جوائز الاوسكار؟

سيد الخواتم من ابرز الاعمال المرشحة لجوائز الاوسكار

لوس أنجلوس – الى القارئ الكريم قائمة بالافلام والنجوم الذين يتنافسون على الفوز بجوائز الاوسكار، والتي يبدو من ترشيحاتها ان اغلبها سينحصر بين فيلمي «عقل جميل» و«سيد الخواتم». جائزة أفضل فيلم سينمائي - فيلم "عقل جميل": رواية مثيرة للاهتمام تتناول قصة حياة عالم الرياضيات جون ناش الحائز على جائزة نوبل، الذي مثل صراعه مع مرض انفصام الشخصية خطرا على مستقبله المهني وأسرته.
- فيلم "حديقة جوسفورد": فيلم بوليسي معد بمهارة وإتقان تدور أحداثه حول جريمة قتل ترتكب في أحد المنازل بالريف البريطاني أثناء عطلة للصيد في نهاية الاسبوع.
- فيلم "الطاحونة الحمراء": قصة غرامية مبهجة في إطار خيالي وتدور أحداثها في الملاهي الليلية في باريس البوهيمية عند مطلع القرن الماضي والبطلة هي نيكول كيدمان وتلعب دور راقصة استعراضية.
فيلم "في غرفة النوم": دراما أسرية مشوقة تسرد تفاصيل رد فعل زوجين في منتصف العمر إزاء تورط ابنهما في علاقة غرامية معقدة ومأساوية.
- فيلم "سيد الخواتم: الجزء الاول من عمل مكون من ثلاثة أجزاء مأخوذ عن إحدى روايات المغامرات الخيالية الكلاسيكية للكاتب جي.أر.أر. تولكين وتتميز بأحداثها الغنية التي تبعث على الدهشة وتثير الابهار.
جائزة أفضل مخرج - رون هوارد مخرج فيلم "عقل جميل" يعد أحد المخرجين المفضلين لدى هوليود منذ أن تولى دور البطولة كطفل صغير في المسلسل التليفزيوني المحبوب "أندي جريفيث" في الخمسينيات والستينيات وبرنامج "أيام سعيدة" في السبعينيات.
ولم يسبق لهوارد من قبل الفوز بجائزة الاوسكار على الرغم من تقديمه لافلام لاقت نجاحا جماهيريا مثل "أبولو 13" و"الشرنقة" و"كيف سرق جرينش أعياد الميلاد".
وقال هوارد أنه أطلع على أبحاث حول انفصام الشخصية تؤكد أن الانفصام يحدث نتيجة تغيرات كيماوية بالمخ في سن المراهقة ثم سرعان ما تختفي بعد ذلك بالنسبة لحوالي 20 في المائة من ضحاياها وقد تعاود الظهور في فترة لاحقة من العمر.
- ديفيد لينش مخرج فيلم "رحلة مولهولاند" يتميز بطابع فريد وخيالي وله تاريخ في تقديم أفلام سينمائية مزعجة تذخر بالمشاهد الدرامية والمرئية الانفعالية. وتكمن المفارقة في أن أشهر أعماله على الارجح هو المسلسل التليفزيوني المؤثر "توين بيكس".
- ربيتر جاكسون مخرج فيلم "سيد الخواتم" الذي يبلغ من العمر 40 عاما وهو غير معروف نسبيا في هوليود. وكان قد تم الاستعانة به لاخراج هذا العمل الذي لاقى إقبالا جماهيريا منقطع النظير بسبب أسلوبه المثير في استخدام المؤثرات المرئية في الافلام ذات الميزانيات المنخفضة فضلا عن إعجابه بالكاتب تولكين.
- ريدلي سكوت مخرج فيلم "سقوط بلاك هوك" الذي أخرج أعمالا شهيرة مثل "المصارع" و"هانيبال" و"ثيلما ولويز" و"بلاد رانر" أو "المخاطر". ويعتبر سكوت 65 عاما الذي ولد في بريطانيا أحد أكثر المخرجين تأثيرا في العقود الاخيرة ولكنه لم يسبق له الفوز بجائزة الاوسكار.
- روبرت ألتمان مخرج فيلم "حديقة جوسفورد" المخضرم له تاريخ سينمائي طويل ومؤثر يرجع إلى فيلم "ماش" الكلاسيكي الشهير الذي قدمه عام 1970 ويعارض من خلال فكرة الحروب وتتضمن أعماله سلسلة من الافلام السينمائية الكلاسيكية الاخرى.
وقد يشهد هذا العام تحطيم ألتمان لرقمه القياسي المذهل في عدم الفوز بجوائز الاوسكار.
جائزة أفضل ممثل
- دينزل واشنطن عن فيلم "يوم التدريب": نشأ الممثل الاسمر البارز فائق الوسامة دينزل واشنطن 47 عاما في أحد أحياء مدينة نيويورك التي تسكنها الطبقة الكادحة. وتركزت أدواره خلال تاريخه السينمائي على شخصية الاميركي ذو الاصول الافريقية النبيل مثلما ظهر في أفلام "الاعصار" و"مالكوم أكس" و"قصة جندي". وهو متزوج ولديه أربعة أبناء.
- راسل كراو عن فيلم "عقل جميل": حاز كراو، ذو الطابع الفظ الذي ولد في نيوزيلندا وجذبه بريق هوليود من أستراليا، بجائزة الاوسكار العام الماضي عن الدور القوي الذي جسد خلاله شخصية جنرال روماني منهزم في فيلم "المصارع". وأبدى كراو مزيدا من الوعي خلال دوره الاخير ولكن احتقاره المعروف لصفة التأنق التي تشتهر بها هوليود قد يسفر عن سقوطه.
- شين بين عن فيلم "هل أنا سام": مما يبعث على الاسف أن الصحف رددت اسم بين، الذي يعتبر أحد أقدر الممثلين في هوليود، في عناوينها الرئيسية بسبب زواجه القصير من نجمة الاستعراض والتمثيل العالمية مادونا ونوباته المزاجية على حساب ما قدمت في تناولها الفني للاعمال التي قدمها أمام الكاميرا. ويعيش بين 42 عاما الذي ولد في لوس أنجلوس مع زوجته الممثلة روبن ريت وطفليه في ضاحية منعزلة بشمال كاليفورنيا.
- توم ولكنسون عن فيلم "في غرفة النوم": كان ويلكنسون 53 عاما الذي ولد في ليدز ببريطانيا، غير معروف بالفعل في هوليود حتى بزغ نجمه عندما جسد بحس مرهف شخصية الاب المكلوم في فيلم "في غرفة النوم".
- ويل سميث عن فيلم "علي" عن قصة حياة الملاكم الاسطوري محمد على: بدأ سميث، الذي يعتبر أول ممثل أسود يصل أجره إلى عشرين مليون دولار عن الفيلم، العمل في عالم الفن كمغني ناجح لاغاني الراب قبل أن ينتقل إلى السينما للعمل في إحدى المسلسلات الكوميدية القصيرة التي تستند على قصة حياته في هوليود. وتتضمن أهم الاعمال التي قدمها فيلم "يوم الاستقلال" و"الرجال ذوي السترات السوداء" و"أسطورة باجير فينس". وهو متزوج ولديه طفلين.
جائزة أفضل ممثلة
- هيل بيري عن فيلم "حفلة الوحش": تقدمت بيري 33 عاما التي ولدت في كليفلاند أهايو، في مشوارها الفني بسرعة فائقة منذ أن قدمت دور البطولة في فيلم تليفزيوني يتناول قصة حياة الممثلة دوروثي داندريدج في عام 1999. ومنذ ذلك الحين، لعبت بيري عارضة الازياء السابقة دور البطولة في فيلم "رجال أكس" و"سمكة السيف" و"حفلة الوحش" وهي مرشحة كذلك للمشاركة في الفيلم القادم من سلسلة "جيمس بوند" والجزء الثاني من فيلم "رجال أكس".
- جودي دنش عن فيلم "أيرس": ما من شك أن هذه الممثلة البريطانية تعد أحد أعظم ممثلات العصر الحديث كما تعتبر أحد أكثرهم غزارة في الانتاج حيث يحمل رصيدها الفني ما يزيد عن خمسين دور رئيسي. وقد ظهرت دنش، التي ولدت في شمال إنجلترا، في سلسلة أفلام جيمس بوند فضلا عن فيلم "شكسبير عاشقا" و"السيدة براون" و"شكولاته" و"أخبار الصفقة".
- نيكول كيدمان عن فيلم "الطاحونة الحمراء": ممثلة من الطراز الاول برعت فيه بأداء متميز. وقد تنال كيدمان المزيد من الاصوات من منطلق التعاطف معها بعدما تغلبت على انفصالها عن زوجها الممثل الشهير توم كروز وظهرت كنجمة متميزة اعتمادا على قدراتها. ولا يزال فيلمهما "عيون مغلقة" ماثلا في الاذهان. وقد ولدت كيدمان في هاواي عام 1967 ثم انتقلت إلى أستراليا وهي ما تزال فتاة صغيرة وهي تتزعم غزو الفنانين الاستراليين لهوليود.
- رينيه زيلفيجر عن فيلم "مذكرات بريدجيت جونز": ولدت زيلفيجر، التي تعتبر أحد أكثر الممثلات تنوعا في المهارات في السينما الامريكية، عام 1969 في ولاية تكساس من أب سويسري وأم نرويجية. وحصلت زيلويجر على فرصتها الذهبية عندما مثلت أمام النجم توم كروز في الفيلم السينمائي الشهير "جيري مجوير" وتولت منذ ذلك الحين دور البطولة في فيلمي "الممرضة بيتي" و"أنا ونفسي وإيرين".
- سيسي سباسيك عن فيلم "في غرفة النوم": دخلت سباسيك، التي تعد أحد أكبر الممثلات في هوليود، عالم الشهرة عندما شاركت عام 1976 في فيلم رعب يحمل اسم "كاري" وحازت على جائزة أوسكار عندما قدمت دور المغنية لوريتا لين في فيلم "ابنة عامل المنجم" عام 1980. وتزوجت سباسيك في عام 1974 وتعيش مع أسرتها في مزرعة خيل كبيرة في ولاية فيرجينيا.