البيت الابيض: شروط لقاء عرفات وتشيني لم تتوافر بعد

بوش عاد لممارسة الضغوط على عرفات

مونتيري (المكسيك) - اعتبر البيت الابيض الجمعة ان الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات لم يستجب "حتى الان" للشروط التي تتيح عقد لقاء مع نائب الرئيس الاميركي ديك تشيني.
وقال الناطق باسم مجلس الامن القومي الاميركي شون ماك-كورماك في مونتيري في المكسيك حيث يشارك الرئيس الاميركي جورج بوش في قمة الامم المتحدة حول تمويل التنمية "ان الشروط لم تلب حتى الان. والرئيس عرفات يعرف ما يتوجب عليه فعله وهو وقف العنف".
واضاف المتحدث ان تشيني طرح بشكل "واضح جدا" هذه الشروط الاسبوع الماضي خلال زيارة الى الشرق الاوسط وكذلك فعل وزير الخارجية كولن باول الخميس خلال اتصال هاتفي بعرفات.
واشار ماك كورماك الى ان المبعوث الاميركي الخاص الى الشرق الاوسط الجنرال انتوني زيني "باق في المنطقة ويعمل مع الاطراف للوصول الى وقف اطلاق النار بشكل فعلي وسيطلعنا على الوضع".
وتزامنت تصريحات البيت الابيض هذه مع انتهاء اجتماع امني اسرائيلي فلسطيني عقد برعاية الجنرال زيني من دون ان تتمكن الاطراف من التوصل الى وقف اطلاق النار.
وردا على سؤال حول احتمال عقد لقاء بين نائب الرئيس ديك تشيني وياسر عرفات، قال بوش الخميس ان اللقاء لا يزال مرتبطا "ببعض الشروط". وكان مسؤول اميركي اعلن ان هذا اللقاء قد يعقد في القاهرة مطلع الاسبوع المقبل.
واضاف الرئيس الاميركي "يجب ان يقبل بتطبيق خطة ميتشل (حول وقف اطلاق النار) وان يلبي كافة الشروط. وقلنا ايضا اننا ننتظر من الرئيس عرفات ان يبذل جهدا تاما من اجل تهدئة الناس الذين يمارس نفوذا عليهم".
واوضح "كما قلت، لا اعتقد انه قام حتى الان بعمل جيد في هذا الشأن. اعتقد ان بامكانه ان يفعل افضل من ذلك".