الاتحاد الاوروبي يدرس الرد على قرار واشنطن حول الفولاذ باجراءات مضادة

لامي: المعاملة بالمثل

بروكسل - اعلن متحدث باسم المفوضية الاوروبية الجمعة ان المفوضية رفعت الى دول الاتحاد الخمس عشرة قائمة تتضمن منتجات اميركية قد تستهدفها اجراءات مضادة للرد على قرار واشنطن حول واردات الفولاذ.
ورفض هذا المتحدث الكشف عن مضمون القائمة، لكن مصدرا مقربا من الملف اعلن انها تستهدف خصوصا النسيج والفولاذ والحمضيات. وسيتم فرض رسوم جمركية مرتفعة على هذه المنتجات لدى دخولها الى اسواق الاتحاد الاوروبي.
وفيما بعد، سترفع القائمة التي يمكن ان تجري دول الاتحاد الاوروبي تعديلات عليها، الى منظمة التجارة العالمية بحلول 20 ايار/مايو، وفقا لما اعلن المتحدث باسم المفوض الاوروبي لشؤون التجارة باسكال لامي.
وسيتيح رفع القائمة الى منظمة التجارة العالمية للاتحاد الاوروبي تطبيقا سريعا للاجراءات التي سيتخذها ضد المنتجات الاميركية في حال فشلت المفاوضات مع الولايات المتحدة حول التعويضات المالية التي يطالب بها الاوروبيون.
وتفرض الحكومة الاميركية منذ الاربعاء رسوما تتراوح نسبتها ما بين 8 الى 30% على بعض وارداتها من الفولاذ. ويطالب الاوروبيون الذين كانوا اول من تضرر من القرار الاميركي، بتعويضات قدرها 5،2 مليار يورو.
وقال انتوني غوش المتحدث باسم لامي "اذا ما توصل الاتحاد الاوروبي الى اتفاق مع الولايات المتحدة حول هذه النقطة، فان ذلك قد يؤدي الى تفادي الاجراءات المضادة".
وذكر ايضا بان الولايات المتحدة فرضت، ابان النزاعات عبر الاطلسي حول الموز والبقر المحقون بالهرمونات، اجراءات مضادة على بعض المنتجات "التي لم يكن لها اي علاقة" مثل الاجبان الفرنسية. واضاف ان الاميركيين استهدفوا آنذاك دولا "حيث اعتقدوا ان التأثير سيكون الاكثر فعالية".
وبحسب صحيفة وول ستريت جورنال الاميركية في عددها الجمعة، فان اللائحة التي اعدتها المفوضية الاوروبية تحمل طابعا سياسيا من الدرجة الاولى باستهدافها منتجات مصنعة في ولايات اميركية تعتبر اساسية لاعادة انتخاب الرئيس جورج بوش في العام 2004.
وجاء في المقال نفسه ان بوش رفض الادلاء باي تعليق لان الاوروبيين يعتزمون مثلا فرض زيادة كبيرة جدا على الرسوم الجمركية على عصير الليمون الاميركي والمصنع في غالبيته في فلوريدا.
وفي المقابل، يعد الاتحاد الاوروبي لائحة اخرى باجراءات على علاقة بالقرار الاميركي حول الفولاذ.
وهذه الاجراءات التي اطلق عليها اسم "اجراءات الحماية" والتي تنص عليها قواعد منظمة التجارة العالمية، تستهدف حماية السوق الاوروبية من تدفق الفولاذ الى دولها المنتجة التي ستفقد امكانية تسويق انتاجها وبضائعها في الولايات المتحدة.
وسيحضر الاتحاد الاوروبي "نظاما شاملا" يستند الى الحجم الاخير من واردات الفولاذ الى الاتحاد الاوروبي وسيفرض رسوما جمركية اضافية على الكميات التي تفوق هذا الحجم.