الاغذية الغنية بالزنك تزيد خصوبة الرجال

الاسماك من اغنى الاطعمة بالزنك

فيينا - اقترحت نتائج بحث جديد نشر حديثاً, أن العلاج بمكملات الزنك وحمض الفوليك الغذائية, يساعد في زيادة الخصوبة وتعداد الحيوانات المنوية عند بعض الرجال الذين يعانون من مشكلات العقم وعدم القدرة على الإنجاب.
وأظهرت الدراسة التي أجريت في مركز نيجميغين الطبي الجامعي في هولندا, على 100 رجل يعانون من مشكلات في الخصوبة, أن هذه الزيادة في التعداد المنوي قد تُترجم إلى نتائج أفضل في القدرة على الإنجاب.
ولاحظ الباحثون بعد دراسة مشكلات العقم عند هذه المجموعة من الرجال على مدى 26 أسبوعاً, تناولوا جرعات يومية من الزنك وحمض الفوليك أو حمض الفوليك لوحده أو أقراص الزنك وحدها, وجود زيادة بنسبة 74 في المائة في عدد الحيوانات المنوية الطبيعية في السائل المنوي للرجال المصابين بالعقم ممن تناولوا الزنك والفوليك معا, مع زيادة قليلة أيضا في عدد المنويات غير الطبيعية, في حين كانت هذه الزيادة قليلة نسبيا عند الرجال الأصحاء عندما تعاطوا الزنك والفوليت أو الزنك لوحده.
وأشار العلماء في الدراسة التي نشرتها مجلة «الخصوبة والعقم» الأميركية, إلى أن عقم الرجال ينتج عن عدد من العوامل، منها الوراثة والتغذية, وقد أظهرت الأبحاث أن التغذية تؤثر بصورة مباشرة على عملية إنتاج الحيوانات المنوية ولكنها لم تحدد العناصر الغذائية المهمة في هذه العملية.
وأوضح هؤلاء أن كلا العنصرين يلعبان دورا مهما في قيام الجينات بوظائفها بصورة مناسبة, مما يعني أنهما مهمان في إنتاج حيوانات منوية طبيعية, مشيرين إلى أن الزنك من المعادن الضرورية لسلامة الجسم, حيث يساعد الأنزيمات في إنتاج التفاعلات الحيوية بمعدلات طبيعية, ويدخل في تصنيع البروتينات وانقسام الخلايا, أما حمض الفوليك فهو أحد فيتامينات (ب) الذي يعتبر عنصرا رئيسيا في تصنيع الأحماض النووية والمادة الوراثية في الخلايا.
ويتركز الفوليت في أطعمة معينة مثل الخضراوات الورقية الداكنة والبقول والبرتقال والحبوب, ويتوافر الزنك بشكل خاص في الأطعمة البحرية، علاوة على اللحوم الحمراء والدجاج والبيض والمكسرات والحبوب, مما يدل على أهمية التنوع الغذائي للحصول على العناصر الغذائية الضرورية للجسم. (ق.ب)