ستة قتلى في الاعتداء قرب السفارة الاميركية في ليما

اول حادث من نوعه منذ عقد من السنين

ليما - اعلن وزير الداخلية البيروفي فرناندو روسبيليوسي ان الاعتداء بالسيارة المفخخة الذي وقع مساء الاربعاء (بالتوقيت المحلي) بالقرب من السفارة الاميركية في ليما اوقع ستة قتلى "وعددا غير محدد من الجرحى".
واكد الوزير في تصريحاته رواية الشهود الذين تحدثوا عن انفجار سيارة مفخخة.
وكانت الشرطة اشارت في وقت سابق الى سقوط ثمانية قتلى فيما اشارت محطات التلفزة المحلية الى سقوط تسعة قتلى.
من جهة اخرى قال نائب الرئيس البيروفي راوول دييز-كانسيكو الذي توجه الى مكان الحادث ان الحكومة ستعقد اجتماعا استثنائيا في الساعات المقبلة.
وقالت الاذاعات المحلية انه تم ابلاغ الرئيس اليخاندرو توليدو الموجود في مونتيري للمشاركة في قمة الامم المتحدة حول تمويل التنمية بالاعتداء.
ووقع هذا الاعتداء قبل حوالى 72 ساعة على وصول الرئيس الاميركي جورج بوش الى ليما في اول زيارة لرئيس اميركي في تاريخ البلدين.
ولم تتبن اي جهة حتى الان الاعتداء. وهو اول اعتداء دام بهذه الضخامة يقع في البيرو منذ حوالى عقد.
وكانت البيرو واجهت بين 1980 و1992 انشطة مجموعة "الدرب المضيء" (ماوية) ما ادى الى مقتل حوالي 25 الف شخص والتسبب بخسائر اقتصادية بلغت حوالي 30 مليار دولار.
ومنذ تلك الحقبة بدا وكأنه تم استئصال الارهاب في هذا البلد واتخذت السلطات البيروفية اجراءات امنية مهمة لتجنب مخاطر حصول اعمال عنف.