لا تؤجل انجاب اليوم الى الغد

جده نعم. ابوه لا!

واشنطن - يبدو أن سن الأب يؤثر سلبيا أيضا على صحة أطفاله تماما كما يؤثر سن الأم .. فقد اكتشف الباحثون في إسبانيا, أن تأخير الإنجاب سواء عند الرجال أو النساء يزيد خطر تعرض أطفالهم للتشوهات الولادية.
ووجد العلماء في الدراسة التي نشرتها المجلة الأوروبية لعلوم الوراثة البشرية, أن كل عشرة سنوات تمر على الرجل, تزيد خطر إصابة حيواناته المنوية باعتلالات كروموسومية ووراثية, بحوالي 17 في المائة, موضحين أن الكروموسومات هي عبارة عن تراكيب من الخيوط الحاملة للجينات والمادة الوراثية في أنوية الخلايا, وكل إنسان يحمل 46 كروموسوما, 23 من الأب والـ23 الأخرى من الأم.
وقال هؤلاء إن الاعتلالات الكروموسومية تسبب تشوهات ولادية, فعلي سبيل المثال يصاب الطفل بمتلازم دوان أو ما يعرف بالطفل المنغولي, عند وجود ثلاثة نسخ من كروموسوم 21, بدلا من اثنين كما في الحالة الطبيعية.
وقام الباحثون في جامعة أوتونوما برشلونة الإسبانية, بفحص 200 ألف حيوان منوي من 18 رجلا, تراوحت أعمارهم بين 24 - 74 عاما, واستخدموا تقنية "التهجين الفلوريسيني" لتحديد الاعتلالات الكروموسومية, وخاصة في كروموسومي 6 و21 والكروموسومات الجنسية X وY, وذلك بربط هذه الخيوط الكروموسومية بجزيء فلوريسيني, ليتسنى رؤيتها من خلال جهاز ضوئي خاص.
ولاحظ الباحثون أن نسبة الحيوانات المنوية التي تملك نسخ مضاعفة من كل من هذه الكروموسوما , زادت بنحو 17 في المائة مع كل عشر سنوات, وقد زادت نسبة المنيات التي تحمل نسختين من كروموسوم 21 بحوالي 11.4 في المائة, وتلك التي تحمل نسختين من كروموسوم 6 بنحو 8.6 في المائة.
وينصح الباحثون الرجال الذين تتجاوز أعمارهم الخامسة والخمسين ويرغبون في إنجاب الأطفال, أن يخضعوا للفحوصات الجينية والتحاليل المنوية, للكشف عن وجود أي اعتلالات كروموسومية خطرة. (ق.ب)