اجاويد: لا هجوم اميركيا على العراق في المستقبل القريب

اجاويد يحذر من حرب بلا جدوى

انقرة - اعلن رئيس الوزراء التركي بولند اجاويد الثلاثاء ان الولايات المتحدة لا تخطط لهجوم على العراق في المستقبل القريب، وذلك اثر محادثات مع نائب الرئيس الاميركي ديك تشيني في انقرة.
وقال اجاويد "ليس هناك قرار في الوقت الحاضر" بشأن هجوم اميركي على العراق. وتابع ان "تشيني عبر عن ذلك صراحة، لن يكون هناك عملية عسكرية ضد العراق في المستقبل القريب".
وكان تشيني وصل إلى أنقرة مساء الثلاثاء في المحطة الاخيرة لجولته في 11 دولة بمنطقة الشرق الاوسط وتركيا وبريطانيا.
والتقى تشيني الذي وصل قادما من اسرائيل الرئيس التركي احمد نجدت سيزر، ثم رئيس الوزراء بولند اجاويد.
وسيشارك مساء الثلاثاء في حفل عشاء يليه لقاء بين الوفدين يتناول "العلاقات العسكرية الثنائية" ويحضره رئيس هيئة اركان الجيش التركي الجنرال حسين كيفريك اوغلو.
وسيعقد تشيني مؤتمرا صحافيا الاربعاء قبل ان يغادر تركيا، اخر محطة في جولته التي تهدف بحث مسألة توجيه ضربة محتملة الى العراق.
واكد القادة الاتراك مرارا معارضتهم هذا الاحتمال.
وحذر اجاويد اخيرا من "حرب بلا جدوى" مع العراق، داعيا الولايات المتحدة كالعديد من قادة المنطقة الذين التقاهم تشيني خلال جولته، الى اعطاء الاولوية للتوصل الى حل للنزاع الاسرائيلي الفلسطيني، وهو الموضوع الثاني الذي يتوقع ان يبحثه خلال زيارته.
وتخشى انقرة تفكك العراق، ما سيؤدي الى ضرب الاستقرار في المنطقة وقيام دولة كردية في شمال العراق الذي يسيطر عليه فصيلان كرديان، ما قد يوقظ النزعات الاستقلالية بين اكراد تركيا.
كذلك تخشى تركيا انعكاس مثل هذه الحرب على اقتصادها، في وقت تحاول النهوض من ازمة خطيرة جعلتها تشهد منذ شباط/فبراير 2001 اكبر انكماش اقتصادي في تاريخها.
فمنذ حرب الخليج في عام 1991 خسرت تركيا مليارات الدولارات من عائدات تجارتها مع العراق ويتملكها خوف شديد من أن تؤدي أي عملية عسكرية إلى تقسيم دولة العراق.