النوم المبكر يخفف توتر الأطفال

البنات اللاتي نمن مبكرا كن أقل توترا

واشنطن - أصبح بإمكان الآباء استخدام الإثبات العلمي الجديد عند اعتراض أطفالهم على النوم باكرا، فقد أثبتت الدراسات أن النوم باكرا يساعد الصغار وخاصة من البنات على تحمل المؤثرات البيئية التي تصيبهم بالتوتر والضغط النفسي بصورة أفضل.
وقال الباحثون في كلية براون الطبية في بروفيدانس إن قدرة البنات على تحمل واستيعاب التوتر النفسي تتأثر بالوقت الذي ينامون فيه في الليلة السابقة بصورة مباشرة.
ولاحظ الخبراء بعد دراسة 138 بنتاً في الصف الثالث خضعن لثلاثة أنواع من اختبارات التوتر وهي عراك مع الأم ووضع منشفة باردة تحت الرأس لمدة زمنية طويلة نسبيا وتصميم القوالب مع قياس مستويات هرمون التوتر "كورتيزول" لديهن قبل الدراسة وبعد كل اختبار وموعد نومهن وطريقة تفاعلهن مع المؤثرات أن البنات اللاتي لم يحصلن على قسط وافر من النوم تفاعلن بصورة عدوانية وسلبية مع التوترات مقارنة مع اللاتي حصلن على مقدار كافي من النوم المريح.
وأشار العلماء في اجتماع الجمعية الأمريكية للطب النفسي والجسدي الذي عقد في إسبانيا مؤخرا إلى أن أداء البنات اللاتي خلدن للنوم بعد الساعة الثامنة مساء كان متوترا أكثر من أداء نظرائهن ممن نمن باكرا اللاتي أظهرن تفاعلات أولية أسرع وأكبر للموترات وانخفاض أسرع لهرمون التوتر بعد انتهاء السبب.(ق.ب.)