أكثر من نصف البريطانيين يعارضون ضرب العراق

باستثناء الأميركيين هناك معارضة عالمية لاستهداف العراق

لندن وواشنطن - افاد استطلاع للرأي يتم نشره الثلاثاء ان اكثر من نصف البريطانيين لا يوافقون على ان تدعم حكومتهم عملا عسكريا محتملا تقوم به الولايات المتحدة ضد العراق.
واشار الاستطلاع الذي اجرته صحيفة الغارديان مع مؤسسة "اي.سي.ام" للاستطلاع، الى ان قرابة 51% من الذين تم الاتصال بهم يعارضون مثل هذا الدعم.
وكانت استطلاعات للرأي جرت العام الماضي ومنذ ثلاث سنوات اظهرت ان غالبية البريطانيين كانوا يوافقون على توجيه ضربات ضد العراق.
وقد اجرت مؤسسة "اي سي ام" هذا الاستطلاع هاتفيا في نهاية الاسبوع الماضي لدى عينة من 1001 شخص تزيد اعمارهم عن 18 عاما عبر جميع انحاء البلاد.
وسينشر هذا الاستطلاع فيما يقوم نائب الرئيس الاميركي ديك تشيني بجولة في الشرق الاوسط معربا عن قلق الولايات المتحدة من محاولات بغداد للحصول على اسلحة للدمار الشامل وجس نبض المنطقة حول امكانية انشاء تحالف دولي ضد العراق.
أما في أميركا فقد افاد استطلاع للرأي اعد لحساب شبكة التلفزة الاميركية سي.ان.ان ومجلة تايم ونشرت نتائجه الاثنين ان اكثر من ثلثي الاميركيين (70 في المائة) يعتقدون ان "على الولايات المتحدة القيام بعمل عسكري ضد العراق".
واعرب 23 في المائة من الاميركيين عن رأي مخالف كما اوضح الاستطلاع الذي اعد فيما يقوم نائب الرئيس ديك تشيني بجولة تشمل تسع دول عربية.
وحول الوضع في الشرق الاوسط، تعتقد اكثرية كبيرة (65 في المائة) "ان ليس من الممكن التوصل الى السلام" في هذه المنطقة من العالم.
ويعتبر 46 في المائة ان "اسرائيل بالغت كثيرا في ردها على الهجمات الفلسطينية ضد الجنود والمدنيين الاسرائيليين في الاسابيع الاخيرة". لكن 44 في المائة يعتقدون ان "الفلسطينيين يتحملون قدرا اكبر من المسؤولية" عن العنف، فيما يلقي19 في المائة المسؤولية على الاسرائيليين.
اما في ما يتعلق بتحرك ادارة الرئيس جورج بوش، فان 54 في المائة من الاشخاص الذين سئلوا اراءهم يعتبرون "انها تقوم بما يكفي للتشجيع على السلام في الشرق الاوسط" في مقابل 38 في المائة يعتقدون انها لا تقوم بما يكفي.
وبالاجمال، فان ثلاثة ارباع الاميركيين يقدرون عمل بوش بصفته رئيسا.
وقد اجرت الاستطلاع مؤسسة هاريس انتراكتيف عبر الهاتف في 13 و14 آذار/مارس على عينة من 1014 شخصا.