خمسة شهداء والفلسطينيون ينفون انسحاب اسرائيل

الدبابات الإسرائيلية انسحبت من بعض القطاعات فقط

القدس - اعلن الجيش الاسرائيلي الثلاثاء في بيان انه انهى انسحابه من اراضي الحكم الذاتي الفلسطيني مع الانسحاب من القطاعات التي كان يحتلها في بيت لحم في الضفة الغربية ومن شمال قطاع غزة.
واكد ناطق عسكري في بيان ان "الجيش الاسرائيلي انسحب ليلا من المواقع التي كان احتلها في الاراضي الواقعة في المنطقة "أ" في قطاع بيت لحم وفي شمال قطاع غزة".
والقطاعات "أ" هي تلك التي انتقلت كليا الى سيطرة السلطة الفلسطينية.
لكن مصادر امنية وشهودا فلسطينيين نفوا الثلاثاء ما اعلنه الجيش الاسرائيلي حول انسحابه من الاراضي التي يحتلها في شمال قطاع غزة.
وقالت المصادر الامنية ان "الجيش الاسرائيلي ما زال يبقي على وجود دباباته والياته العسكرية في الاراضي الخاضعة للسيطرة الفلسطينية التي اعاد احتلالها خصوصا شمال قطاع غزة".
واضافت ان "الدبابات الاسرائيلية ما زالت على حالها في شمال بلدة بيت لاهيا".
واكد شاهد عيان انه "لم ير اي انسحاب للجيش الاسرائيلي من هذه المنطقة".
من جهة ثانية، اوضح شهود ان الجيش الاسرائيلي "يواصل اغلاق الطرق الرئيسية بين شمال وجنوب قطاع غزة، وخصوصا مفترقات المطاحن بخان يونس وابو هولي في دير البلح وحاجزي الشهداء الشرقي والساحلي قرب مستوطنة نتساريم جنوب مدينة غزة".
واضاف احد الشهود ان "الكتل الاسمنتية والآليات العسكرية التي يضعها الجيش الاسرائيلي على هذه المفترقات ما زالت كما هي ولم يتم ازاحة اي شيء منها".
وكان تم التوصل الى اتفاق مبدئي حول هذا الانسحاب اثناء اجتماع بين مسؤولين امنيين اسرائيليين وفلسطينيين رفيعي المستوى عقد الاثنين في القدس بحضور الموفد الاميركي انتوني زيني وذلك قبيل وصول نائب الرئيس الاميركي ديك تشيني الى اسرائيل.
وياتي هذا الانسحاب في اعقاب دعوة جديدة بهذا المعنى وجهتها وزارة الخارجية الاميركية. واعلن المتحدث باسم الخارجية الاميركية ريشارد باوتشر الاثنين "سنواصل انتظار انسحاب تام للقوات الاسرائيلية من كافة المناطق الواقعة تحت السيطرة الفلسطينية والتي دخلتها في الاسابيع الاخيرة".
وقد يسمح هذا الانسحاب من مناطق الحكم الذاتي بازالة عقبة كبيرة من امام اعلان اتفاق لوقف اطلاق النار بين الاسرائيليين والفلسطينيين، وهو الهدف الرئيسي في مهمة الموفد الاميركي انتوني زيني.
وبدا العسكريون الاسرائيليون مساء الاثنين انسحابهم من مدينة بيت لحم المشمولة بالحكم الذاتي عندما اخلوا فندقا استخدموه كمقر عام لهم، بحسب مصادر فلسطينية.
وانسحبت ايضا دبابات اسرائيلية من منطقة بيت جالا القريبة من بيت لحم وانتشر رجال شرطة فلسطينيون في القطاع الذي تم اخلاؤه.
وكان الجيش الاسرائيلي انسحب الجمعة من غالبية المدن الفلسطينية التي اعيد احتلالها منذ 28 شباط/فبراير في اطار حملة توغل واسعة.
واشترطت السلطة الفلسطينية "انسحابا كاملا" للجيش من هذه المناطق قبل التوصل الى اي اتفاق لوقف اطلاق النار.
على الصعيد السياسي اكد وزير الاعلام الفلسطيني ياسر عبد ربه ان المبعوث الاميركي انتوني زيني نقل الى الرئيس ياسر عرفات الذي التقاه في رام الله بالضفة الغربية الاثنين "رسالة ايجابية من نائب الرئيس الاميركي ديك تشيني" الموجود في اسرائيل.
وقال عبد ربه للصحافيين في ختام اللقاء ان "زيني نقل رسالة ايجابية من تشيني لتطبيق تفاهم تينيت وتقرير لجنة ميتشل".
واضاف ان "السلطة الفلسطينية رحبت بهذه الرسالة، واعتبرتها ايجابية".
وتابع ان "الرسالة تتعلق بتينيت وميتشل ووقف اطلاق النار مرورا بمفاوضات سياسية"، دون مزيد من التوضيحات.
وعلى سؤال بشأن احتمال عقد لقاء بين عرفات وتشيني، قال عبد ربه ان تشيني "سيغادر بعد خمس دقائق".
ميدانيا افادت مصادر امنية فلسطينية ان الجنود الاسرائيليين قتلوا الاثنين بالرصاص فلسطينيا كان داخل متجره قرب الخليل جنوب الضفة الغربية.
واضافت المصادر ان امجد بهجة العلامة (22 عاما) اصيب برصاصة في رأسه في قرية بيت أمر، ولم يتحدث عن مواجهات اسرائيلية فلسطينية في القطاع.
وفي غزة افادت مصادر طبية وشهود فلسطينيون ان فلسطينيا في الخمسينات من عمره استشهد ليل الاثنين الثلاثاء برصاص الجيش اسرائيلي قرب دير البلح جنوب قطاع غزة.
واكدت المصادر ان المواطن سليمان الزريعي وهو في الخمسينات من عمره "استشهد عندما اطلق الجيش الاسرائيلي النار اتجاهه قرب دير البلح".
واشار احد الشهود الى ان "الدبابة الاسرائيلية سارت فوق جثته بعد اصابته وقد نقل الى المستشفى جثة هامدة".
كما أكدت المصادر الطبية الفلسطينية أيضا ان الاسرائيليين سلموا جثمان الفلسطيني الذي استشهد برصاص الجيش الاسرائيلي قرب موقع كيسوفيم العسكري جنوب قطاع غزة.
وقال الطبيب معاوية حسنين مدير عام الاستقبال والطوارئ في مستشفى الشفاء بغزة ان "الجانب الفلسطيني تسلم هذه الليلة جثمان الشهيد محمد محمد حسين ابو عبيد (26 عاما) وهو من سكان مخيم الشاطئ للاجئين شمال غزة ونقل جثمانه الى مستشفى ناصر بخان يونس".واشار حسنين الى ان "الشهيد اصيب بعدة رصاصات خصوصا في الرأس باعيرة من النوع الثقيل اطلقتها الدبابات الاسرائيلية عليه لدى اقترابه من موقع كيسوفيم العسكري في بلدة القرارة".
وأمس اعلن ناطق عسكري ان ضابطا اسرائيليا قتل وجرح ثلاثة جنود برصاص فلسطينيين استشهدا فيما بعد برصاص جنود اسرائيليين في الضفة الغربية.
واضاف الناطق ان الهجوم وقع في وادي الاردن.