ماهر: القمة العربية مستعدة لاقرار المبادرة السعودية حتى في غياب عرفات

الدول العربية تبدو مجمعة على العمل وفق المبادرة السعودية

القاهرة - اكد وزير الخارجية المصري احمد ماهر الاثنين ان السعودية ستطرح مبادرتها المتعلقة بتحقيق السلام مع اسرائيل على قمة بيروت العربية حتى في حال منعت اسرائيل الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات من الحضور، وستكون الدول العربية "مستعدة لاقرارها والعمل على اساسها".
وقال ماهر في ختام مباحثات بين الرئيس حسني مبارك ورئيس الوزراء الاردني علي ابو الراغب "نرجو ان يحضر الرئيس عرفات القمة وان يكون حرا في ان يتحرك".
واضاف انه "سواء حضر عرفات او لم يحضر فان المملكة السعودية ستطرح مبادرتها وستكون الدول العربية مستعدة لاقرارها والعمل على اساسها".
وتقترح المبادرة السعودية تطبيعا للعلاقات مع اسرائيل مقابل انسحابها الى خطوط الرابع من حزيران/يونيو 1967.
ولا يزال الرئيس عرفات محاصرا في رام الله بالضفة الغربية رغم اعلان اسرائيل رفع الحصار الذي فرضته عليه في 3 كانون الاول/ديسمبر.
وقال ماهر ان المباحثات بين مبارك ورئيس الوزراء الاردني تناولت تطورات الوضع في الشرق الاوسط والجهود الاميركية ومبادرة السلام السعودية والاعداد للقمة العربية المقرر عقدها في 27 و28 اذار/مارس في بيروت.
واكد وزير الخارجية الاردني مروان المعشر الذي يرافق ابو الراغب انه "من المهم جدا انجاح هذه القمة واتخاذها لقرارات تدعم الاخوة الفلسطينيين خاصة في هذه المحنة التي يمرون بها ونحن نعتقد ان القمة العربية لديها الوسائل لدعم الفلسطينيين سياسيا واقتصاديا".
واضاف "تحدثنا مع الرئيس مبارك حول المبادرة السعودية بشكل مفصل".
وحول الافكار التي طرحها الزعيم الليبي العقيد معمر القذافي لحل ازمة الشرق الاوسط، قال وزير الخارجية المصري "اعتقد ان الليبيين يريدون طرح هذه الافكار على القمة، اذا حضر القذافي. ولكن اذا لم يحضر فان افكاره لن تبحث".