وزير النفط العراقي يزور موسكو لبحث مرحلة ما بعد الحظر

عامر رشيد يؤكد الطابع الاستراتيجي للعلاقات العراقية-الروسية

موسكو - وصل وزير النفط العراقي عامر رشيد السبت الى موسكو لاجراء محادثات ستتناول بصورة خاصة التمهيد لتطوير العلاقات الاقتصادية بين البلدين في حال رفع العقوبات الدولية عن العراق، وفق ما افادت وكالة ايتار تاس الروسية للانباء.
ونقلت الوكالة عن وزير الطاقة الروسي ايغور يوسفوف قوله لدى استقبال نظيره العراقي ان "علاقاتنا لا تحقق للاسف كل احتمالاتها بسبب العقوبات الاقتصادية المفروضة على العراق. ينبغي التمهيد لتطوير التعاون بيننا بعد رفع العقوبات".
من جهته قال الوزير العراقي انه "نظرا للطابع الاستراتيجي للعلاقات بين روسيا والعراق، فان المهمة الرئيسية تكمن في تعزيز مجالات التعاون"، مشيرا الى عزمه على توقيع "برنامج طويل الامد للتعاون في المجالين الاقتصادي والعلمي" مع موسكو.
وسيشارك عامر رشيد الاثنين في اجتماع للجنة التعاون الوزارية.
وتقوم شركات روسية عدة بالتعاون مع العراق ولا سيما في المجال النفطي.
وتعارض روسيا، المقربة تقليديا من العراق منذ الحقبة السوفييتية، التهديد الاميركي بتوجيه ضربة عسكرية الى هذا البلد، وتحاول اقناع بغداد بالموافقة على عودة المراقبين الدوليين في مجال نزع السلاح مقابل رفع الحظر المفروض على بغداد منذ حرب الكويت عام 1990.