رحيل عمدة الأدباء النوبيين بالإسكندرية

كتب: أحمد فضل شبلول

مساء الخميس الماضي الموافق 14 مارس/آذار فاضت إلى بارئها روح الأديب المسرحي والروائي أنور جعفر، نائب رئيس فرع اتحاد الكتاب بالإسكندرية وعمدة الأدباء النوبيين، وصديق الأدباء والمثقفين جميعهم، بعد صراع قصير مع مرض خبيث سرعان ما انهزم أديبنا أمامه، وسرعان ما سلَّم أوراقه له، فهو يعرف ـ مبكرا ـ أن المعركة غير متكافئة، فلم يجادل في جدوى البقاء الهزيل، أمام جبروت المرض العظيم واستفحاله.
كان من آخر الأعمال التي شارك أنور جعفر في مناقشتها بقصر التذوق بسيدي جابر بالإسكندرية، الرواية الأمريكية المترجمة "العملية هيبرون" مع كل شوقي بدر يوسف وأحمد فضل شبلول. كان التعب قد حل عليه، وعلى الرغم من ذلك فقد كان سعيدا لأنه يناقش عملا مهما يكشف عن الوجه القبيح ـ وهو دائما قبيح ـ للموساد الإسرائيلي بقلم كاتب أمريكي معاصر. وعندما عرف أن مجلة "الكلمة المعاصرة" ستصدر ملفا عن هذه الرواية، أصر على المشاركة في هذا الملف، ثم اختفى أنور جعفر من الإسكندرية، بعد أن اطمأن إلى إعداد مقر لفرع اتحاد الكتاب بها، وبعد جلسة عمل عقدتها لجنة الفرع مع أ.د. محمد زكي العشماوي رئيس الفرع. اختفى أنور جعفر للعلاج بالقاهرة، ثم عاد ليلاقي ربه في نفس يوم عودته إلى الإسكندرية.
وسرعان ما انتشر خبر وفاة أنور جعفر عبر التليفونات المحمولة، وطوال ليلة الخميس الحزين، ليشارك معظم أدباء الإسكندرية في تشييع جنازته يوم الجمعة 15 مارس، بما فيهم الأديب السكندري الأصل محمد السيد عيد ـ نائب رئيس مجلس إدارة اتحاد الكتاب بالقاهرة. وليحضر بقية الأدباء سرادق العزاء ـ مساء ـ بمحرم بك.
كان أنور جعفر من القلائل الذين يحتضنون المواهب الشابة، ويحنو عليهم، ويحترم الأدباء الكبار، ويناقش أعمالهم، لذا أحبه الجميع، وعلى الرغم من أنه بدأ مشواره الأدبي بالكتابة للمسرح، وحقق نجاحا ملحوظا في هذا المجال، ومثلت بعض أعماله على خشبة المسرح، وفازت مسرحيته "ماسار" بجائزة كويتية رفيعة المستوى، فإنه أنهى حياته الأدبية بكتابة الرواية، التي أصدر منها: دماء على تل الزمار، والشوك والجمر، وغيرها. وقد أصدر أنور جعفر عددا من الكتب، منها إلى جانب ما ذكرناه آنفا: مسرحية رحلة طرفة بن العبد، ودراستان في المسرح بعنوان: ليلة سمر ناقصة، وفن الكتابة للمسرح.
ومازالت في أدراج مكتبه أعمال أدبية كثيرة لم تطبع بعد، مثل رواية غروب في الظهيرة، ورواية باب الشعرية، والمجموعة المسرحية الخوف والصمت، والمسرحية بنت اسكندرانية، وكل هذه الأعمال وغيرها في انتظار أصدقائه لتخرج إلى النور.
رحم الله الأديب أنور جعفر، وألهم أهله وأصدقاءه الصبر والسلوان. أحمد فضل شبلول ـ الإسكندرية