برودي: الاتحاد الاوروبي قد يعارض مستقبلا توجيه ضربات الى العراق

برودي يعتقد ان ضرب العراق سيهدد استقرار المنطقة

لندن - اكد رئيس المفوضية الاوروبية رومانو برودي السبت انه "من المحتمل" ان يعارض الاتحاد الاوروبي هجوما اميركيا ممكنا ضد العراق واضاف ان المسألة لن تطرح على بساط البحث خلال قمة برشلونة.
واعلن من برشلونة (اسبانيا) لهيئة الاذاعة البريطانية (بي.بي.سي) ردا على سؤال حول معارضة الاتحاد الاوروبي المحتملة لهجوم على العراق "الامر جائز". وتابع "لكننا لا نتحدث (في اطار القمة) عن احتمالات. اننا نشارك في هذه القمة وعلى جدول الاعمال المشاكل التي تطرح اليوم".
وقال ان "موقفي هو موقف شخص قلق جدا لامكانية شن هجوم على العراق بسبب مخاطر اتساع رقعة النزاع". واضاف "انها منطقة حساسة للغاية".
واوضح برودي "لكنها ملاحظة عامة (شخصية) لانه لا استراتيجية محددة بعد بشأن العراق".
واكد على "ضرورة تقديم تفسيرات ومعلومات حول الاسباب العميقة" لهجوم اميركي محتمل ضد العراق.
لكنه اشار الى ان هذه المسألة غير مدرجة على جدول اعمال القمة. وقال "لم نتطرق حتى الى هذا الموضوع (الجمعة)". وذكر بأنه "لم يكن على جدول اعمال (اجتماعات) السياسة الخارجية وبالتالي لم يتم التوصل الى اي اتفاق حول العراق".
واكد المستشار الالماني غيرهارد شرودر الجمعة في برشلونة ان الولايات المتحدة "تعهدت" بالتشاور مع الاوروبيين قبل اي عمل من هذا النوع.
ومن جانبها اكدت بريطانيا انها لا تسعى الى اقناع شركائها الاوروبيين بضرورة ضرب العراق. ومن جانبها اكدت بريطانيا انها لا تسعى الى اقناع شركائها الاوروبيين بضرورة ضرب العراق. وقال الناطق باسم رئيس الوزراء البريطاني توني بلير "اننا لا نسعى الى فرض" نهج على الدول الاخرى في الاتحاد الاوروبي.