طالباني: واشنطن لم تطلب مساعدتنا لاسقاط الحكومة العراقية

طالباني نفى علمه بالخطط الأميركية لاستهداف العراق

دمشق - اعلن الزعيم الكردي العراقي جلال طالباني الجمعة من دمشق ان واشنطن لم تطلب مشاركة الاكراد في عملية عسكرية محتملة ضد العراق.
وقال طالباني رئيس الاتحاد الوطني الكردستاني في مؤتمر صحافي عقده في العاصمة السورية "لم يبحث معنا الاميركيون في ضرب العراق ولم يطلبوا منا الاشتراك" في عملية من هذا النوع.
واضاف طالباني "نحن في نوع من الضبابية ولا نعرف ما هي الخطة الاميركية" مضيفا "ليس هناك الى الان اي دلائل واضحة واكيدة عن ضرب العراق وكل ما هو موجود عبارة عن حديث عن اجبار العراق على القبول بالمفتشين الدوليين".
واعرب عن اعتقاده بان العراق "سيغير رأيه في اخر لحظة" بشان المفتشين الدوليين.
وكان المفتشون الدوليون غادروا بغداد عام 1998 عشية ضربات اميركية وبريطانية، ويرفض العراق منذ ذلك الوقت عودتهم.
ونفى الزعيم الكردي بشكل قاطع ان يكون الجيش الاميركي قام اخيرا بمهمة استطلاعية في الاراضي التي يسيطر عليها المعارضون الاكراد في شمال العراق منذ عام 1991 اثر انتهاء حرب الخليج.
وكانت صحيفة الحياة الصادرة في لندن نقلت هذه المعلومات عن مصادر في المعارضة العراقية في دمشق.
وقال طالباني انه تلقى رسالة مع الزعيم الكردي العراقي الاخر مسعود بارزاني، زعيم الحزب الديموقراطي الكردستاني، من وزير الخارجية الاميركي كولن باول بعد تسلم الرئيس الاميركي جورج بوش مهامه في 2001 قال فيها بأنه "مع حكم ديموقراطي في العراق تتمثل فيه جميع الطوائف والقوميات".
وكان طالباني وصل الثلاثاء الى دمشق والتقى الخميس الرئيس السوري بشار الاسد وبحث معه في التهديدات الاميركية ضد العراق حسب ما نقلت وكالة الانباء السورية سانا.