اميركا تمنح تأشيرتي اقامة لخاطفي الطائرات بعد وفاتهما!

محمد عطا ومروان الشيحي حصلا على الاقامة في اميركا بعد ان فارقا الدنيا كلها!!

واشنطن - اعرب الرئيس الاميركي جورج بوش عن استيائه الشديد لدى تبلغه عبر الصحافة ان اثنين من منفذي الهجمات على مركز التجارة العالمي في نيويورك حصلا اخيرا، وبعد ستة اشهر من الهجمات، على تأشيرتي دخول الى الولايات المتحدة.
واعلن مساعد المتحدث باسم البيت الابيض سكوت مكليلان ان "الرئيس مستاء جدا. يريد ان يعرف كيف تمت هذه القضية ولماذا، ويريد ان لا يكون تكرار ذلك ممكنا"، موضحا ان بوش علم بالقضية من الصحافة وانها "غير مقبولة".
واضاف مكليلان ان الرئيس بوش طلب من مدير الامن الداخلي توم ريدج العمل مع وزير العدل جون اشكروفت "على التعمق فورا في هذه القضية".
وكانت مصادر في اجهزة الهجرة الاميركية قد افادت ان مدرسة فينيس للطيران (فلوريدا، جنوب شرق) تلقت تأشيرتين دراسيتين لاثنين من خاطفي الطائرات التي استخدمت في تنفيذ الاعتداءات على مركز التجارة العالمي بعد ستة اشهر على وقوعها، وتحمل خاتم الموافقة عليهما.
وكانت المدرسة قد تسلمت يوم الاثنين 11 من مارس/آذار الموافقة على منح كل من محمد عطا ومروان الشيحي تأشيرتين، وذلك بعد ان قدمت طلب الحصول على تأشيرة لتغيير الوضع القانوني للرجلين من تأشيرة سياحية الى دراسية في آب/اغسطس 2000.
وتمت الموافقة على هذا الطلب لمحمد عطا في 17 تموز/يوليو 2001 ولمروان الشيحي في التاسع من آب/اغسطس 2001، اي قبل شهرين من وقوع الاعتداءات. الا ان هذا الاجراء كان بطيئا بسبب التأخيرات الادارية في اجهزة الهجرة الاميركية.
وكان محمد عطا ومروان الشيحي على متن الطائرتين اللتين صدمتا برجي مركز التجارة العالمي في 11 ايلول/سبتمبر في نيويورك.