وزير خارجية قطر يدافع عن «دبلوماسية التوسل»

الشيخ حمد قال الحقيقة المؤلمة: العرب لا يملكون غير التوسل

الكويت - دافع وزير خارجية قطر الشيخ حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني عن "دبلوماسية التوسل"، قائلا ان العرب يتوسلون منذ زمن و"ليس لديهم شي آخر يقدمونه".
وقال الشيخ حمد في حديث لصحيفة "الرأي العام" الكويتية الاربعاء "اننا نتوسل منذ زمن لكننا لم نكن نعلن ذلك فنحن كعادتنا نفعل الشيء ولا نعلنه"، مؤكدا انه "ما زال مقتنعا بان العرب يتوسلون" وانه اعلن ذلك مجددا في رام الله.
وتساءل "من في العرب لم يتوسل؟ (..) فنحن ننتظر من يحل لنا مشاكلنا ونترجى ذلك من دون الافصاح (..) كل ما نفعله هو اننا نترجى".
واضاف وزير الخارجية القطري انه قصد بالحديث عن التوسل ان "نعلن توسلنا علنا لانه لم يعد لدينا شيء نقدمه سوى التوسل".
وتابع "لم اقصد ان اهين احدا، واعرف ان كلمة توسل صعبة ومرة لكن هي حقيقة واقعة (..) الفلسطينيون يتوسلون المال من العرب ويتوسلون من العالم ان يساعدهم في الخروج من محنتهم ودورنا هو ان نساعدهم في التوسل فليس لدينا شيء نقدمه سوى التوسل".
وردا على سؤال عن زيارته لرام الله، قال انه "من العيب ان يزور المسؤولون الاجانب الرئيس (الفلسطيني ياسر) عرفات وهو مأسور محتجز والا يزوره احد من العرب من ناحية معنوية".
واضاف ان الهدف الثاني من زيارته هو "اننا قدمنا له دعما ماليا"، مؤكدا ضرورة "فك اسر عرفات ليسافر الى أي جهة يريدها".
وكان الشيخ حمد صرح في 23 كانون الثاني/يناير انه "يتعين علينا ان نتوسل الى الاميركيين للتوصل الى تسوية. وكلمة «توسل» تزعجني لكنها البديل الوحيد"، مضيفا ان وضع العرب بكل صراحة، لا يسمح لهم بمساعدة الفلسطينيين او ممارسة ضغط" لمصلحتهم.