الأفلام المصرية تتنافس على الانترنت!

القاهرة
موقع يلا سينما يمكنك من حجز مقعدك عبر الانترنت

يبدو أن المنافسة بين الأفلام السينمائية لم تعد قاصرة على دور العرض السينمائي فقط وإنما امتدت لتشمل شبكة الإنترنت، وهذه المنافسة اختفى فيها النجوم ليصبح موقع الفيلم هو نجم الشباك الأوحد.
ورغم أن هذه التجربة موجودة في الخارج منذ فترة طويلة إلا أنها مازالت في مرحلة النمو بالنسبة للأفلام المصرية التي بدأت تضع شبكة الانترنت نصب أعينها لتضمن لها أفضل وأشمل دعاية.
وعلى الرغم من أن معايير النجاح والفشل تتحدد بعدد الزوار وكذلك من خلال مدة استمرار الموقع على الشبكة أو إلغائه فإن الإنترنت المجانية جاءت لتضع معايير جديدة للنجاح وليزيد السباق اشتعالا فهل تعوض مواقع الأفلام إخفاق الأفلام ذاتها في دور العرض.
تقول أماني فايز مديرة موقع "يلا سينما" إن الموقع خاص بشركة "داتاتك" وليس تابعا لأي جهة إنتاج سينمائي. والهدف من إنشائه هو عرض كل الأفلام الموجودة في دور العرض السينمائي وتسليط الضوء عليها إلى جانب إمكانية حجز كرسي في السينما من خلال هذا الموقع بحيث يمكن لأي شخص الدخول على موقعنا وحجز الكرسي الخاص به واختيار رقم المقعد ورؤية شاشة العرض.
وعن الموقع نفسه تضيف: نحن ننشئ صفحات للأفلام التي ليست لها مواقع أما الأفلام التي لها مواقع فنقوم بعمل اضافة لها بحيث يمكن لأي شخص الدخول على هذا الموقع من خلال موقعنا. وبالنسبة للأفلام التي نفرد لها صفحات فنعرض فيها قصة الفيلم والأبطال وكاسيت العمل كله وفكرة مبسطة عن الفيلم وبعض الصور من الفيلم.
وعن نجاح التجربة تقول أماني فايز: أعتقد أن التجربة ناجحة من خلال الأرقام فحتى الآن يكفي أن تعرف أن عدد الزوار 30 ألف زائر، ويتراوح عدد الزوار يوميا بين 1500 الى 1600 زائر وأعتقد أن هذا الرقم غير قليل.
وتوضح رقية حسب الله مصممة موقع فيلم «جاءنا البيان التالي» أن الهدف من إنشاء المواقع هو الدعاية المباشرة للفيلم خاصة أن مستخدمي الإنترنت من الشباب في المرحلة الثانوية والجامعية وهؤلاء هم جمهور السينما. ولكن هذا لا يعني أن المواقع ستكون بديلا لإعلانات التلفزيون لأن الإنترنت لم يصل لكونه وسيلة اتصال جماهيرية واسعة الانتشار.
وعن تكلفة الموقع تقول رقية تكلفة إنشاء الموقع تختلف من فيلم لآخر وفقا لمجموعة من المعايير المختلفة منها المساحة والأغنيات الموجودة ولقطات الفيديو وفترة بث الموقع على الشبكة وغالبا ما تتراوح من ستة أشهر إلى سنة وتتراوح التكلفة بين 5 آلاف إلى 6 آلاف جنيه وهو رقم ليس كبيراً مقارنة بسعر إعلان التلفزيون الذي لا يستمر سوى 30 ثانية بعكس فترة تواجد الموقع التي تعتبر دعاية متواصلة للفيلم في أي وقت من اليوم.
اما محمد خاطر منفذ موقع «جاءنا البيان التالي» فيقسم الشركات التي تنشئ مواقع الأفلام على الانترنت إلى قسمين الأول شركات إنتاج فني وتقوم بإنتاج الفيلم وعمل موقع للفيلم بنفسها وهو الأكثر تواجدا وشيوعا، والثاني فهو قيام شركات تصميم مواقع بالتعاقد مع شركات إنتاج فني لعمل مواقع للأفلام على الإنترنت.
ويضيف محمد هناك مواقع تقدم خدمات تقليدية وأخرى تقدم خدمات متميزة مثل دور العرض التي يوجد بها الفيلم وعناوين هذه الدور وقيمة التذاكر إلى جانب إمكانية مراسلة النجوم.