المحكمة الهندية العليا تمنع حفلا للهندوس على موقع مسجد بابري

قوات الامن الهندية تقدم حماية كاملة للمعابد الهندوسية

نيودلهى - رفضت المحكمة الهندية العليا الاربعاء إصدار تصريح بأداء شعائر هندوسية رمزية تسبق بداية بناء معبد على أرض متنازع عليها في ولاية ايوديا بشمال الهند، حيث دمر متعصبون هندوس مسجدا قبل تسع سنوات.
وذكرت المحكمة أنه لن يسمح بممارسة شعائر دينية من هذا القبيل قبل انتهاء المحكمة من النظر في سلسلة من الدعاوى في النزاع وإصدار حكم نهائي فيما إذا كانت ستسمح ببناء المعبد.
ورفضت المحكمة رأي الحكومة الفدرالية بالسماح بإقامة شعائر البومي بوجا (عبادة الارض) الرمزية، قبل البدء في بناء المعبد على أرض بالقرب من موقع مسجد بابري الذي شيد في القرن السادس عشر.
وكان متعصبون هندوس يتزعمهم المجلس الهندوسي العالمي (فيشاو هندو باريشاد) وباجرانج دال قد هدموا المسجد عام 1992 بدعوى أنه أقيم على أرض ولد عليها الاله راما.
وقتل أكثر من ثلاثة آلاف شخص في الاضطرابات الطائفية التي اندلعت عقب هدم المسجد.
وأدت قضية الشعائر المزمعة التي تبناها المجلس الهندوسي العالمي يوم الجمعة الماضي إلى إحداث انقسام حاد في الائتلاف الديمقراطي القومي الحاكم بزعامة رئيس الوزراء أتال بيهاري فاجباي.
ففيما يطالب النواب الهندوس المتشددون في حزب بهاراتيا جاناتا الذي يتزعمه وحليفه اليميني شيف سينا بالسماح بإقامة الشعائر، فإن الاعضاء العلمانيين في الائتلاف يقولون أنه يتعين الابقاء على الوضع الراهن في النزاع كما هو لحين إصدار المحكمة العليا قرارها النهائي.
ويقول مراقبون أنه في حين أن الحلفاء العلمانيين سيرضون بالحكم، فإنه يمكن أن يؤدي إلى مواجهة بين الحكومة والمجلس الهندوسي العالمي. وأعلن فاجباي بوضوح أن الحكومة ستتحرك طبقا لقرار المحكمة.
وقبل يوم من إصدار الحكم، سارع المجلس الهندوسي العالمي بتغيير موقفه وقال أنه ليس ثمة حاجة لشعائر عبادة الارض طالما أن حجارة المعبد قد تم تطهيرها بالفعل.
وبدلا عن ذلك، أعلن المجلس أنه سيمنح تبرعا رمزيا من حجر منحوت للمعبد إلى سلطات الحي في موقع المسجد حيث أقيم معبد مؤقت.
وحذر أشوك سنجال الرئيس التنفيذي للمجلس الهندسي العالمي من أنه في حالة عدم السماح للهندوس بالوصول إلى الموقع يوم الجمعة فإنهم سيرفضون قرار المحكمة حتى لو أدى الامر لاعتقالهم.
وسارعت الحكومة بتشديد إجراءات الامن في ايوديا ومنعت نقل الاحجار المنحوتة من الورش التي أقامها المجلس الهندوسي العالمي.