بوتفليقة يعلن «الامازيغية» لغة وطنية في الجزائر

يتوقع أن يثير القرار ارتياحا في اوساط البربر

الجزائر - اعلن الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة في خطاب الى الامة القاه في الجزائر العاصمة الثلاثاء ان اللغة الامازيغية (لغة السكان البربر) ستصبح لغة وطنية في الجزائر وسيعدل الدستور لينص على ذلك.
وقال الرئيس الجزائري "لقد قررنا بكل حرية وكل قناعة ادراج الامازيغية في الدستور كلغة وطنية ولا هدف لنا في ذلك سوى خدمة البلاد والمصلحة الوطنية".
ويعد الاعتراف بالامازيغية من اهم مطالب حركة الاحتجاج التي اسفرت عن سقوط حوالي 60 قتيلا وحوالي 2000 جريح في منطقة القبائل خلال ثلاثة اشهر من الاضطرابات بين نيسان/ابريل وتموز/يوليو 2001 استنادا الى حصيلة رسمية.
وتقول تنسيقية العروش (كبرى العائلات) في منطقة القبائل التي تقود حركة الاحتجاج في هذه المنطقة الجبلية ان هذه الاضطرابات اوقعت 107 قتلى و6000 جريح.
وحاليا تعتبر اللغة العربية اللغة الرسمية الوحيدة في الجزائر، ويتحدث باللغة الامازيغية او التمازيغت التي تجمع عدة لهجات محلية مجموعات متنوعة من السكان في العديد من مناطق الجزائر.
اذ يتحدث بها اضافة الى سكان منطقة القبائل السكان الشاوية في منطقة الاوراس (جنوب شرق) وبني مزاد في غرداية (500 كلم جنوب الجزائر) والطوارق في اقصى جنوب الصحراء وفي الشنوة (90 كلم غرب الجزائر) بالقرب من شرشال.
كما يتحدث بها سكان جيوب اخرى مثل الندرومة في اقصى الغرب.