الوليد بن طلال يشتري أسهما بأكثر من مليار دولار

الوليد يزيد من حجم استثماراته في صناعتي الاعلام والانترنت

الرياض - اشترى الملياردير السعودي الوليد بن طلال أسهما تتجاوز قيمتها مليار دولار في شركات "سيتي جروب" و "إيه أو إل تايم وورنر" و "برايس لاين دوت كوم" في صفقة استغرقت أكثر من ستة أشهر.
وأعلنت شركة "المملكة القابضة"، التي تتخذ من الرياض مقرا، لها في بيان وزع الثلاثاء أن رئيس مجلس إدارتها الامير الوليد، بإتمامه هذه الصفقة يكون قد زاد من حصته في "سيتي جروب" بمبلغ قدره 500 مليون دولار.
يذكر أن الامير الوليد هو أكبر مستثمر في "سيتي جروب" وتقدر حصته بحوالي عشرة مليارات دولار.
وقال الامير الوليد في البيان "إن سعر 43 دولاراً لسهم سيتي جروب كان مغريا للشراء. وان بنك مثل "سيتي جروب" بإدارته المتمكنة ونجاحه المستمر وفروعه المنتشرة يستحق نسبة سعر إلى الربح ليست بأقل من "أمريكان إنترناشيونال جروب" و"جنرال إلكتريك"، وعاجلا أم آجلا سيدرك ذلك السوق العالمي".
وأضاف الامير الوليد مبلغ 450 مليون دولار إلى استثماره السابق في "إيه أو إل تايم وورنر". وعلق الوليد في هذا الصدد بالقول "لقد كان السعر رخيصا جداً حوالي 23 دولاراً للسهم الواحد". وأضاف "كلي ثقة بقوة اسم "إيه أو إل تايم وورنر" وعلامتها التجارية، كما أنني أملك أسهما من قبل في هذه الشركة التي تعد إمبراطورية إعلامية وعليه، فإن تدني أسعار الاسهم لمستويات مغرية دفعنا لرفع حصتنا في الشركة. ومن الواضح ان انخفاض سعر سهم «إيه أو إل» ما هو إلا انخفاض مؤقت يعكس الضعف المؤقت في المجالات التي استثمرت فيها الشركة".
إضافة إلى ذلك، زاد الامير الوليد من حصته في شركة "برايس لاين دوت كوم" إلى 100 مليون دولار. وقال في البيان أن الهدف من هذه الصفقة كان "تخفيض متوسط تكلفة السهم الواحد وساعد على تحقيق ذلك انخفاض أسعار الاسهم".
وبهذه الصفقة، تصل حصة الامير الوليد في شركة "برايس لاين دوت كوم" إلى 5.4 بالمائة.
وعلق الامير الوليد بقوله "برايس لاين دوت كوم هي إحدى شركات الانترنت التي نجحت في وجه الصعوبات التي واجهت عالم الانترنت. إي بي وأمازون هما شركتان أخريان نمتلك فيهما حصصا وسوف تنجحان وتنموان أيضا".
والامير الوليد البالغ من العمر 44 عاما، بنى إمبراطوريته المالية عن طريق استثمارات في كافة أنحاء العالم.
وبحسب مجلة فوربس الامريكية المتخصصة، فانه يحتل المرتبة الخامسة بين أغنى رجال الاعمال في العالم وتقدر ثروته بأكثر من عشرين مليار دولار.