مقتل سبعة اسرائيليين في هجوم على حافلة بكريات شمونة

الجيش الإسرائيلي يمشط المنطقة بعد الهجوم

كريات شمونة (اسرائيل) - قتل عشرة اشخاص الثلاثاء في هجوم مسلح استهدف سيارات مارة في شمال اسرائيل بالقرب من الحدود اللبنانية، وهم سبعة اسرائيليين واستشهد ثلاثة مهاجمين مسلحين بحسب مصادر طبية وعسكرية.
وافادت المصادر نفسها ان خمسة من الاسرائيليين السبعة مدنيون.
وافاد مصدر عسكري ان اثنين آخرين من المهاجمين لاذا بالفرار وان الجيش يشن عملية مطاردة في المنطقة للعثور عليهما.
ويقوم الجنود بتمشيط التلال المطلة على الطريق في حين تقوم مروحية قتالية بالتحليق فوق المنطقة بحسب صور بثها التلفزيون الاسرائيلي. وعلى الطريق نفسها، يشهر رجال شرطة يرتدون الخوذات والسترات الواقية من الرصاص اسلحتهم من خلف حافلاتهم باتجاه التلال.
وافاد الجيش الاسرائيلي ان المهاجمين لم يتسللوا الى اسرائيل من لبنان من دون ان يحدد من اين اتوا مفترضا انهم فلسطينيون.
وكانت العناصر الاولى للتحقيق اظهرت ان اطلاق النار يمكن ان يكون مصدره لبنان.
وقد اكد مصدر لبناني رسمي ان النيران لم تطلق من الاراضي اللبنانية.
واوضح المصدر "ان الباص الاسرائيلي اصيب في مطاردة بين عناصر من الجيش الاسرائيلي ومجموعة كانت في الداخل ولم يصب باطلاق نار مصدره الاراضي اللبنانية كما ذكرت اسرائيل".
كما اكد مصدر امني لبناني "ان ادعاء اسرائيل غير صحيح بدليل ان الشرطة الاسرائيلية ما زالت تقوم بمطاردة مطلق للنار داخل اراضيها".
وكان تلفزيون المنار التابع لحزب الله اعلن ان الهجوم نفذه "ابطال الانتفاضة الذين توجهوا الى شمال اسرائيل" في اشارة الى ان الهجوم ياتي من داخل اسرائيل.
وقال خبير عسكري ان مكان الهجوم يبعد اربعة كيلومترات عن الحدود مع لبنان وانه "من غير المحتمل" ان يكون اطلاق النار بالسلاح الالي مصدره لبنان.
واكد الجيش الاسرائيلي ان الهجوم الذي جرح فيه ايضا ستة اسرائيليين على الاقل نفذ بالقنابل والسلاح الالي بالقرب من بلدة شلومي.
واضاف المصدر نفسه ان العديد من السيارات منها باص وشاحنة وسيارات خاصة اصيبت باضرار.
وتحدثت مصادر في الشرطة في البداية عن هجوم استهدف باصا غير ان مصادر في الجيش الاسرائيلي اشارت الى ان المهاجمين تمركزوا على مرتفع وفتحوا النيران على السيارات المارة تحته.