ارتفاع كبير في أسعار بترول أوبك

وزير البترول الاماراتي يؤكد استمرار نفس سياسة اوبك

فيينا - أعلنت منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) الاثنين أن أسعار بترولها ارتفعت بصورة حادة خلال الاسبوع الماضي لتصل إلى 21.02 دولارا للبرميل في المتوسط مقابل 19.18 دولارا للبرميل في الاسبوع السابق، وسط توقعات واسعة النطاق بأن المنظمة ستواصل سياساتها الخاصة بالانتاج.
وتجئ هذه البيانات الاخيرة قبل أربعة أيام فقط من الاجتماع المقرر أن يعقده وزراء بترول الاعضاء الاحد عشر في المنظمة في فيينا لمراجعة أوضاع السوق وتقييم أساليب تفكير الدول غير الاعضاء في أوبك إزاء أي قيود تطوعية أخرى على الانتاج للحفاظ على ارتفاع الاسعار.
وكان بعض كبار مسئولي الاوبك قد اجتمعوا مع قيادات صناعة البترول الروسية في موسكو الاسبوع الماضي للتباحث حول السياسة الانتاجية، إلا أنهم فشلوا فيما يبدو، في إقناع موسكو بتمديد تعهدها بتقليص الانتاج إلى ما بعد الحادي والثلاثين من آذار/مارس الجاري.
وكانت منظمة أوبك قد خفضت إنتاجها اعتبارا من الاول من كانون الثاني/يناير بمقدار 1.5 مليون برميل يوميا، ليصل إجمالي إنتاجها إلى 22 مليون برميل يوميا بموجب اتفاق للخفض يسرى لمدة ستة أشهر. وجاء هذا الخفض إلى جانب تعهدات من المنتجين غير الاعضاء في أوبك بخفض إنتاجهم مجتمعين بمقدار 500 ألف برميل يوميا.
وفي دبي أعلن وزير البترول والموارد المعدنية بدولة الامارات العربية المتحدة عبيد بن سيف الناصري أن أوبك سوف تحافظ على نفس حصة الانتاج عندما تعقد اجتماعا يوم الجمعة القادم.
وذكرت وكالة أنباء دولة الامارات العربية المتحدة الرسمية نقلا عن الناصري قوله أنه لن يحدث أي تغيير في الانتاج وأنه لن يتم اتخاذ أي قرار بخصوص زيادة الانتاج أو تمديد اتفاق القاهرة الاخير الخاص بخفض الانتاج.
وفي تصريح أدلى به للوكالة، قال الناصري أنه من السابق للاوان الحديث عن تمديد اتفاق القاهرة المبرم في كانون الاول/ديسمبر الماضي بشأن خفض الانتاج طالما أن السوق لم تشهد أية تطورات كبرى في السوق بصورة تدفع المنظمة إلى مراجعة سياستها الخاصة بالانتاج.
ووصف وزير البترول الاجتماع المرتقب في فيينا بأنه يأتي في إطار الاجتماعات المعتادة وقال أنه سوف يخصص لبحث الموقف في السوق البترولية ومسألة الانتاج.
وقال الناصري أن وزراء الاوبك قد يعودون إلى فيينا في أي وقت لحضور اجتماع طارئ آخر في حالة ظهور تطورات جديدة في السوق البترولية.
وأضاف وزير البترول الاماراتي قائلا أن التزام دول الاوبك بقرار خفض الانتاج في شهر شباط/فبراير الماضي كان أفضل من شهر كانون الثاني/يناير الماضي، معربا عن أمله في أن تلتزم دول الاوبك بالقرار بنسبة 100 في المائة في المستقبل.
كما أشاد الناصري بالتزام الدول غير الاعضاء بالاوبك بحصص الانتاج تعاونا مع الاوبك، مشيرا إلى أن مثل هذا التعاون يخدم مصالح كافة الدول.