اعضاء من حزب الله حاولوا تهريب صواريخ كاتيوشا الى الفلسطينيين

نصر الله: واجب اساسي من المعيب ان نعتبره جريمة

بيروت - اكد الامين العام لحزب الله اللبناني الجمعة ان الاردن اعتقل عددا من اعضاء الحزب اثناء محاولتهم تهريب صواريخ كاتيوشا الى الفلسطينيين.
وقال الشيخ حسن نصر الله خلال ندوة عقدت في الضاحية الجنوبية لبيروت ان "جريمة هؤلاء الشباب انهم كانوا يحاولون ان يوصلوا للفلسطينيين سلاحا لو كان الان في يد الفلسطينيين ما كان (رئيس الوزراء الاسرائيلي ارييل) شارون يجرؤ على الدخول الى هذه المخيمات كما يدخل الان".
واضاف "هؤلاء الشباب ما كانوا يحاولون تهريب متفجرات، هناك متفجرات في فلسطين، او (يحاولون تهريب) سلاح، فهناك سلاح في فلسطين، كانوا يحاولون ادخال كمية من الكاتيوشا الى فلسطين".
واكد ان ايصال الاسلحة الى الفلسطينيين "واجب اساسي (..) من المعيب ان نعتبره جريمة".
وقال نصر الله ان "اهاليهم ومحاميهم لم يتمكنوا حتى الان من زيارتهم" دون ان يحدد عدد هؤلاء الشباب او تاريخ اعتقالهم.
وفي تموز/يوليو الماضي اشار رئيس الوزراء الاردني علي ابو الراغب الى اعتقال "لبناني حاول تهريب اسلحة" واشار الى ان اعتقالات من هذا النوع تجري بين الحين والاخر.
وذكرت صحيفة "السفير" اللبنانية في 21 شباط/فبراير الماضي ان الملك عبد الله الثاني رفض الافراج عن لبنانيين من حزب الله اوقفوا لمحاولتهم تهريب اسلحة للفلسطينيين بالضفة الغربية عبر الاراضي الاردنية.
وفي 26 شباط/فبراير افرج عن لبنانيين هما علي فياض وعصام هدرج اعتقلا في الاردن في تشرين الثاني/نوفمبر بعد الاشتباه في انهما يقيمان علاقات مع حزب الله ويخططان لشن عمليات ارهابية.
والاربعاء اعلن محاميهما الافراج عنهما. ونفى اللبنانيان اي علاقة لهما مع التنظيم الاصولي الشيعي.
وقال نصر الله ان "اسرائيل لا تملك اي شرعية وليست دولة قانون ولا يستطيع احد ان يعطيها الشرعية".
واضاف مشيرا الى مبادرة ولي العهد السعودي "لا يستطيع اي ملك او امير او رئيس او حاكم او مرجع ديني او سياسي ان يتخلى عن ذرة رمل واحدة من ارض فلسطين للصهاينة".
وتعرض مبادرة الامير عبدالله بن عبد العزيز تطبيع العلاقات العربية مع اسرائيل مقابل انسحاب الدولة العبرية الى مواقعها قبل الحرب الاسرائيلية العربية في 1967.
وقال نصر الله ان "مشروع شارون هو ان يلقي بالفلسطينيين في الاردن (..) بالنسبة الى شارون ليس هناك دولة فلسطينية مستقلة قابلة للاستمرار، في احسن الحالات هناك حكم ذاتي ممزق مقطع ذليل وضعيف يلعب دور الشرطي لدى الاسرائيليين".
واكد الشيخ نصر الله ان ملف تبادل الاسرى بين اسرائيل وحزب الله الذي يعتقل منذ تشرين الاول/اكتوبر 2000 اربعة اسرائيليين بينهم ثلاثة عسكريين "يتحرك لكن ببطء".
وعلى حد قوله فان بطء العملية مرتبط بتصعيد العنف بين الاسرائيليين والفلسطينيين.