دروس في «اللوبي» لمسلمي أميركا

التدريب يشمل استخدام أفضل وسائل التأثير الاعلامية الحديثة

واشنطن - أعلن مجلس العلاقات الإسلامية الأميركية (كير) وهو أحد أكبر المنظمات المسلمة الأميركية عزمه تنظيم مؤتمر تدريبي مكثف للمسلمين في أميركا تحت عنوان "المسلمون في أميركا: إلى الأمام بعقيدة ثابتة"، وذلك لتدريب المشاركين على العمل أساليب السياسي واللوبي والتأثير الإعلامي، ويعقد المؤتمر تحت رعاية مركز التدريب للمجلس في العاصمة الأميركية واشنطن خلال الفترة 30-31 مارس الجاري، وقد فتح المجلس باب التسجيل للمؤتمر إلكترونيا على موقعه على الإنترنت.
ويوفر المؤتمر فرصة هامة للتدريب على أفضل أساليب العمل الإعلامي والسياسي في واشنطن على يد خبراء تدريب متخصصين، وممثلين عن بعض أكبر جماعات الضغط والحقوق المدنية، وإعلاميين محترفين، وعدد من المسلمين العاملين بالكونجرس اضافة إلى مسئولي المجلس.
ويشمل المؤتمر مجموعة دورات تدريبية وورش عمل متخصصة في مجالات العمل السياسي والإعلامي إضافة على محاضرات رئيسية، ومن أهم هذه الدورات: المبادئ الأساسية للتأثير على الإعلام الأميركي:
وتهدف هذه الدورة إلى تدريب المشاركين فيها على كيفية كتابة المقالات الصحفية ومراسلة الصحف المحلية، وأسلوب كتابة البيانات الصحفية، وكيفية تنظيم المؤتمرات الإعلامية.

كيف تعمل كمتحدث رسمي لمؤسستك كيفية إجراء مقابلات مع الإعلام، وكيف يقوم منتجو البرامج الإعلامية بالراديو والتلفزيون باختيار متحدثين وخبراء للحديث في برامجهم، وكيفية صياغة نقاط الحديث والإجابة على الأسئلة الحرجة.

اللوبي: التفاعل الإيجابي مع النواب المنتخبين تهدف هذه الدورة إلى توعية المتدربين بسبل كسب ثقة ممثليهم المنتخبين، وكيفية تقديم قضاياهم والدفاع عنها لدى السياسيين، وكيفية تحويل قواعدهم الجماهيرية إلى قوة سياسية.

تنشيط وتعبئة الجماهير كيفية تنظيم وقيادة حملات الضغط الجماهيرية من الألف إلى الياء.

فن الخطابة العامة ما هو الفرق بين الحديث والخطابة، كيف يتواصل المتحدث مع جمهوره، قواعد أربعة أساسية للإستعانة بوسائل الإيضاح المرئية في الحديث، هذا بالإضافة إلى محاضرات وورش عمل أخرى عن كيفية التعامل مع حالات التمييز العنصري، وبناء التحالفات، وصياغة أجندة المسلمين في أميركا
ويتضمن المؤتمر عشاء خيريا السبت 30/3 مع القادة المسلمين الأميركيين والذين سوف يتحدثون عن بعض المبادرات الإسلامية الأميركية الكبرى للعام الجديد.
يشار إلى أنه يعيش بالولايات المتحدة حوالي سبعة ملايين مسلم، ويعتبر مجلس العلاقات الإسلامية الأميركية (كير) أحد أكبر المنظمات المسلمة الأميركية، وللمجلس 12 فرعا إقليميا في أكبر المدن الأميركية والكندية، ويتخصص المجلس في الدفاع عن الحقوق المدنية للمسلمين في أميركا، وفي تحسين صورة الإسلام والمسلمين لدى الإعلام الأميركي ومختلف قطاعات الرأي العام الأميركي.
ويقوم المجلس بإعداد البحوث والدراسات العلمية عن واقع المسلمين في أميركا، كما يشجع مشاركة المسلمين في الحياة السياسية الأميركية.