كأس الكؤوس العربية: فوز في الوقت القاتل للسالمية على الاقصى 1-صفر

الفريق الفلسطيني بحاجة للفوز في مباراته القادمة للتأهل

تونس - فاز السالمية الكويتي على الاقصى الفلسطيني 1-صفر في افتتاح الجولة الثالثة من منافسات المجموعة الاولى ضمن مسابقة كأس الكؤوس العربية الثانية عشرة الاخيرة لكرة القدم الاحد على ملعب الشاذلي زويتن في تونس.
وسجل بابا سيرا الهدف في الدقيقة الثالثة من الوقت بدل الضائع، وحصل السالمية على اول 3 نقاط من مباراتين مقابل 4 من 3 للاقصى.
ويلتقي الملعب التونسي مع الرفاع الشرقي البحريني اليوم ايضا.
وقدم الفريقان مستوى متواضعا في الشوط الاول ندرت فيه الفرص الحقيقية والخطورة باستثناء واحدة بعد مضي 10 دقائق للسالمية الذي كان التباعد شاسعا بين خطي وسطه وهجومه ما مكن الاقصى الذي اقتصر دوره على المرتدات، من القضاء على محاولات منافسه الهجومية بسهولة.
وفي الشوط الثاني، تبدل الاداء بشكل طفيف بعد التعديلات التي اجراها المدربان وكان السالمية الاكثر سيطرة واستحواذا على الكرة فتوج جهوده بهدف قاتل في الوقت القاتل.
وحاول مدافع السالمية سامر المرطة ابعاد الكرة من داخل منطقته وكاد يتسبب بهدف اول مفاجىء في مرماه بعد 8 ثوان من البداية، وسدد علي فاضل كرة ارضية زاحفة بين يدي الحارس الفلسطيني رمزي صالح (4)، وركلة حرة للاقصى قريبة من المنطقة لم تثمر (6)، ورد علي فاضل برأسية من 6 امتار انحرفت عن المرمى (7)، وانفرد فاضل وسدد كرة ضعيفة تمكن الحارس صالح من ايقافها بقدمه ثم انقض عليها ثانية لتفوت على السالمية فرصة غنية لا تتكرر (10).
وتسرع لاعبو الاقصى في التمرير من دون تركيز، ونفذ قائده صائب جندية ركلة حرة من 35 مترا في مكان وقوف حارس السالمية صالح مهدي (21) انحصر بعدها اللعب وسط الميدان حتى اتيحت الفرصة للاعب وسط السالمية محمد البريكي لتسجيل هدف السبق عندما وصلته الكرة على خط الستة امتار فقذفها عاليا (34)، وتسديدة من السنغالي بابا سيرا، افضل لاعب في صفوف الفريقين، بين احضان الحارس الفلسطيني (42).
ومع صافرة بداية الشوط الثاني، ادخل البولندي انجي، مدرب الاقصى، محمد السويركي وزياد الكرد متصدر ترتيب الهدافين برصيد هدفين لتحسين الموقف الهجومي لفريقيه لكن الفرصة الاولى كانت من نصيب السالمية عبر بابا سيرا الذي تلقى كرة عند نقطة الجزاء قبل ان يتدخل علاء ابو شعبان ويشتتها (53).
وضغط السالمية الذي خسر مباراته الاولى امام الهلال السوداني 1-2، بقوة واحدث خطورة واضحة على مرمى رمزي صالح دون ان يتمكن من ترجمة اي كرة، وحصل الاقصى على ركلة حرة نفذها الكرد بعيدا (57)، وسدد احمد عبد الهادي كرة بعيدة بين يدي صالح مهدي (60).
ودفع النمساوي الفريد ريدل، مدرب السالمية، من جانبه بالعاجي اوليفرا ويعقوب الانصاري بدلا من قائد الفريق المهاجم علي مروي والمهاجم الاخر جراح عبد اللطيف الذي اصيب، وسجل ايهاب ابو جزر هدفا للاقصى الغاه الحكم معتبرا ان اللاعب استخلص الكرة بعد ان دفع احد المدافعين (65)، وفوت محمد الجيش فرصة هدف للاقصى عندما تابع برأسه وهو غير مراقب كرة نفذت من ركنية ابو جزر فابتعدت كثيرا (70).
وتصدى رمزي صالح ببراعة لقذيفة اطلقها بابا سيرا من مسافة 40 مترا (72)، ومرر صالح احمد كرة عرضية عالية التقطها حارس الاقصى (74)، ورد الجيش برأسية بين يدي صالح مهدي (75)، ورأسية جميلة من سيرا الى اوليفيرا داخل المنطقة لم يلحق بها احد (77)، وتمريرة اخرى من سيرا الى فواز متعب سددها خفيفة سيطر عليها رمزي صالح (78).
واستمر ضغط السالمية في الدقائق العشر الاخيرة، ومع ذلك سنحت للاقصى فرصتان خطرتان الاولى من كرة لابو جزر ابعدها المدافع سامر المرطة من على خط المرمى (85)، والثانية من تسديدة للكرد ابطل مفعولها الحارس (86)، والغى الحكم هدفا للسالمية سجله محمد البريكي بداعي التسلل في الدقيقة الثانية من الوقت بدل الضائع، وعوض البريكي بعد دقيقة بتمريرة متقنة الى سيرا الذي اودعها الشباك وسط ذهول الجميع.
ادار المباراة الحكم الجزائري محمد زكريني