دورة دبي: العيناوي يزيح يوهانسون ويبلغ النهائي

العيناوي قهر السويدي وبات مرشحا بقوة لاحراز اللقب

دبي - حقق المغربي يونس العيناوي ابرز نتيجة له منذ احترافه باخراجه السويدي توماس يوهانسون المصنف ثالثا في الدورة والاول في العالم والحائز بطولة استراليا المفتوحة الشهر الماضي بفوزه عليه 7-6 (7-5) و4-6 و6-3 وبلغ نهائي دورة دبي الدولية في كرة المضرب البالغة قيمة جوائزها مليون دولار السبت في مدى ساعتين ونصف الساعة.
والعيناوي هو اول عربي يبلغ النهائي في دبي وبات قاب قوسين او ادنى من تحقيق حلمه بفوز بلقب عربي ثان بعد تتويجه في الدوحة مطلع العام الحالي اثر تغلبه على الاسباني فيليكس مانتيا في النهائي.
واثبت العيناوي ان فوزه على الاسباني خوان كارلوس فيريرو حامل اللقب العام الماضي والمصنف اول في الدورة في الدور السابق لم يكن وليد الصدفة لانه قدم اداء رائعا امام يوهانسون ورفع رصيده امامه من الانتصارات الى ثلاثة مقابل خسارتين.
كما ثأر العيناوي لخسارته امام يوهانسون بالذات في الدور الثالث من بطولة استراليا المفتوحة الشهر الماضي باربع مجموعات.
وسنحت امام العيناوي 3 فرص لكسر ارسال يوهانسون في الشوط الاول لكنه لم يحسن استغلالها، ثم ما لبث ان خسر ارساله في الشوط السادس قبل ان يرد التحية في التاسع ليفرض بعدها شوطا فاصلا حسمه بصعوبة 7-5 في مدى 56 دقيقة.
وبدأ يوهانسون المجموعة الثانية بقوة وتقدم 2-صفر في الوقت الذي تلاشى فيه المغربي من دون سبب واضح.
وحافظ السويدي الذي اعتمد التنويع في ادائه على تقدمه ليفوز بالمجموعة الثانية 6-4 مدركا التعادل.
وجاء سيناريو المجموعة الثالثة مماثلا للثانية لان يوهانسون تقدم 2-صفر، بيد ان المغربي المكافح نجح في ادراك التعادل 2-2 قبل ان يكسر ارسال منافسه مجددا في الشوط السادس ليحسم المباراة الماراتونية في مصلحته.
وحقق العيناوي نتائج لافتة هذا العام، بالاضافة الى فوزه بقلب بطولة قطر، فانه فاز في مباراتي الفردي مع منتخب بلاده ضمن بطولة كأس ديفيس على الاسبانيين اليكس كوريتخا وفيريرو وبلغ ربع نهائي دورة ميلانو الايطالية.
وقال يوهانسون: "ارسالاتي كانت سيئة للغاية اليوم، ولدى تنفيذي الارسال الثاني كان يونس يرد بضربات امامية رائعة، اعتقد انه يملك افضل ضربة امامية بين جميع اللاعبين المحترفين والطريقة الوحيدة للتغلب عليه هو التركيز على ضرباته الخلفية الضعيفة نسبيا".
وخضع العيناوي للعلاج من اصابة في اسفل الظهر لمدة ثلاث دقائق في مطلع المجموعة الاخيرة وعاد بعدها الى الملعب وسط تصفيق الجمهور.
وقال العيناوي: "شعرت باوجاع في اسفل الظهر ولم اكن اريد المخاطرة فخضعت لبعض التدليك خلال المباراة وبعدها لمدة ساعة تقريبا واشعر بانني جاهر لخوض المباراة النهائية غدا".
واضاف "انا سعيد جدا ببلوغ النهائي وقد لعبت جيدا وحاولت المستحيل لكي ابلغ مباراة القمة، انه امر رائع ان العب امام جمهور يساندني".
واوضح "انه احد اهم انتصاراتي اذ سبق لي ان تغلبت على النمسوي توماس موستر عندما كان مصنفا في المركز الاول وكذلك الاسباني سيرجي بروغيرا عندما كان في قمة مستواه".
وتابع "لعبت مباراة اليوم باعصاب اكثر هدوءا من مباراة الامس ضد الالماني راينر شوتلر وكانت ارسالاتي جيدة. شعرت ببعض العصبية وسبب ذلك انني كنت ادرك تماما بأنني قادر على الفوز لكن المباراة كادت تفلت مني في بعض مراحلها، على اي حال فانا العب بشكل افضل عندما اعبر عن مشاعري".
وقال يوهانسون: "ارسالاتي كانت سيئة للغاية اليوم، ولدى تنفيذي الارسال الثاني كان يونس يرد بضربات امامية رائعة، اعتقد انه يملك افضل ضربة امامية بين جميع اللاعبين المحترفين والطريقة الوحيدة للتغلب عليه هو التركيز على ضرباته الخلفية الضعيفة نسبيا".