استشهاد أربعة فلسطينيين في رفح وبلاطة، ومقتل مستوطن في القدس

اشتباك رفح أسفر عن اصابة جنديين اسرائيليين بجراح

القدس - افادت مصادر امنية اسرائيلية ان ثلاثة مسلحين فلسطينيين استشهدوا الاربعاء عند محاولتهم التسلل الى الاراضي الاسرائيلية عبر الحدود مع مصر، خلال مواجهات مع جنود اسرائيليين.
واوضح المصدر ذاته ان جنديين اسرائيليين جرحا في المواجهات التي اندلعت بعدما رصدت دورية للجيش الاسرائيلي الفلسطينيين المسلحين.
وباستشهاد الفلسطينيين يرتفع الى 1284 عدد ضحايا الانتفاضة منذ اندلاعها في ايلول/سبتمبر 2000 بينهم 981 فلسطينيا و280 اسرائيليا.
وكانت طلائع الجيش الشعبي-كتائب العودة، المجموعة المسلحة المرتبطة بحركة فتح التي يرئسها الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات تبنت الاربعاء في بيان تم تلقيه في دمشق، الهجوم بالرصاص الذي اودى بحياة اسرائيلي في منطقة عطروت الصناعية في القدس الشرقية.
وجاء في البيان "اطلقت مجموعة من مقاتلي طلائع الجيش الشعبي-كتائب العودة اليوم على مستوطن في المنطقة الصناعية عطروت شمال القدس واصيب اصابة مباشرة".
واضاف ان العملية "تاتي ردا فوريا على استشهاد احد عناصر كتائب شهداء الاقصى في مخيم بلاطة الصمود والتحدي".
وبحسب الشرطة الاسرائيلية، فان فلسطينيا يعمل منذ ثلاثة اعوام في مصنع في المنطقة الصناعية عطروت في القدس الشرقية "اطلق النار عن قرب على رب عمله واصابه برصاصتين في الرأس. واشار التحقيق الاولي الى انها عملية ارهابية بدون شك".
وجاءت العملية الفلسطينية أثر استشهاد شاب فلسطيني فجرالاربعاء في مخيم بلاطة للاجئين في الضفة الغربية اثناء تبادل لاطلاق النار مع جنود اسرائيليين.
فقد استشهد عماد المغربي (25 عاما) خلال تبادل لاطلاق النار بين عناصر فلسطينية مسلحة والجيش الاسرائيلي الذي تحتل دباباته منذ ايام مواقع قريبة جدا من المخيم في ضواحي مدينة نابلس (شمال الضفة الغربية).
واضاف بيان طلائع الجيش الشعبي-كتائب العودة "ان مقاتلينا سيواصلون الضربات تلو الضربات لاهداف قوات الاحتلال ومستوطنيه. فالحق الفلسطيني التاريخي سينتصر على الدبابات والطائرات الاميركية الصهيونية".
وقال "لا مفاوضات ولا تسوية مع المحتلين الصهاينة. بالمقاومة وبنادق ورشاشات وعبوات المقاتلين الاحرار سننزع حقوقنا الوطنية وهي اللغة الوحيدة التي يفهمها الاحتلال الصهيوني وزمرة القتل في حكومة شارون المجرم وان غدا لناظره قريب".
على الصعيد الميداني افاد مصدر طبي فلسطيني مسؤول الاربعاء ان خمسة فلسطينيين من رفح جنوب قطاع غزة اصيبوا برصاص الجيش الاسرئيلي عندما فتح النار على المواطنين بالقرب من بوابة صلاح الدين الحدودية بين مصر والاراضي الفلسطينية.
وقال الطبيب على موس مدير مستشفي ابو يوسف النجار "ان خمسة مواطنين اصيبوا برصاص عندما فتح الجيش الاسرائيلي النار على المواطنين لدى خروجهم من مسجد النور القريب من بوابة صلاح الدين الحدودية بين مصر والاراضي الفلسطينية في رفح جنوب قطاع غزة".
واشار موسى "الى ان بين الجرحى فتى في الرابعة عشرة اصيب بعيار ناري في البطن وحالته خطرة".
وقالت مديرية الامن العام الفلسطيني في قطاع غزة "ان قوات الاحتلال الاسرائيلي اطلقت النار بصورة وحشية من رشاشاتها الثقيلة في محيط بوابة صلاح الدين باتجاه مسجد النور والمنازل المجاورة في مدينة رفح".
ومن جهة ثانية افادت مديرية الامن العام "ان قوات الاحتلال الاسرائيلي فتحت نيران اسلحتها الرشاشة باتجاه منازل المواطنين في الحي النمساوي في مدينة خان يونس جنوب في قطاع غزة مما ادى إلى اشتعال النيران في سيارات عدد من المواطنين واصابة عدد من منازل باضرار بالغة كما اشتعلت النيران في منزلين".