كأس الكؤوس العربية: الهلال والجيش يقصان شريط الافتتاح

الفريق الهلالي مرشح فوق العادة لاحراز اللقب العربي

تونس - يلتقي الهلال السعودي حامل اللقب مع الجيش السوري، والشعب الاماراتي مع السويحلي الليبي الاربعاء على استاد المنزه في الجولة الاولى من منافسات المجموعة الثانية ضمن مسابقة كأس الكؤوس العربية الثانية عشرة الاخيرة لكرة القدم التي يستضيفها الملعب التونسي حتى 10 آذار/مارس.

الهلال-الجيش يشارك الهلال والجيش في هذه المسابقة بصفوف ناقصة، وسيكون لقاؤهما الاول هو الاصعب مع افضلية للفريق السعودي الذي سيحاول احراز اللقب للمرة الثانية على التوالي وفي تاريخه.
ويغيب عن الهلال بعض الدوليين المدعوين الى معسكر المنتخب منهم عبدالله الجمعان صاحب هدفي الفوز على ريغانادز الطاجيكي في ذهاب الدور ربع النهائي من مسابقة كأس الكؤوس الاسيوية، والمدافعان الصلبان احمد الدوخي وعبدالله سليمان ولاعب الوسط النشيط عمر الغامدي.
لكن "الزعيم" حسب ما يطلق عليه في السعودية يملك ترسانة من الاحتياطيين لا تقل اهمية ومستوى عن الاساسيين منهم المهاجم الصاعد حسين العلي وحسين المسعري والبرازيليان توليو وادميلسون والكولومبي الكاتو.
ويقود سامي الجابر صاحب الاهداف الثلاثة في مرمى ريغانادز في مباراة الاياب الاسبوع الماضي، الجوقة الهلالية التي سيذود عن عرينها محمد الدعيع حارس القرن في اسيا وينسق نشاطها في الوسط افضل لاعب اسيوي نواف التمياط.
في المقابل، سيفتقد الجيش ابرز لاعبي خط الوسط احمد عزام بداعي الاصابة والمهاجم ماهر السيد المعار الى النصر الكويتي، وتبدو فرصته صعبة في حل عقدة الوصيف التي لازمته في معظم المسابقات العربية في السنوات الاخيرة.
وتؤكد نتائج الهلال المحلية وغير المحلية ثبات مستواه فهو يتصدر دوري بلاده برصيد 42 نقطة من 18 مباراة، وتأهل بسهولة الى نصف نهائي كأس الكؤوس الاسيوية حيث سيلاقي السد القطري، كما ان لاعبيه الدوليين ابلوا بلاء حسنا في كأس الخليج الخامسة عشرة التي احتضنتها السعودية مؤخرا واحرزت لقبها.
من جانبه، تخلى الجيش حامل اللقب عن صدارة الدوري السوري لمضيفه الاتحاد في المرحلة الثالثة عشرة عندما استقبلت شباكه هدفا في الدقيقة الرابعة من الوقت بدل الضائع، ولم يستطع بعد ذلك اعادة المياه الى مجاريها وبقي على فوز واحد على الوثبة 5-صفر ثم تعادلين سلبيين مع الوحدة وامية وآخر ايجابي مع المجد 2-2 رغم انه الوحيد شبه المحترف ويفوق الفرق الاخرى مستوى وامكانيات.
وعلى الصعيد الخارجي، فاز الجيش على براشوف رابع الدوري الروماني 1-صفر في مباراة كانت المحك لتثيبت مشاركته في كأس الكؤوس العربية، بعد تعادل فريقه الرديف سلبا مع الهلال السوداني المشارك ضمن المجموعة الاولى.
وتكمن نقطة الضعف الاساسية لدى الجيش في مواجهة الفرق السعودية في الدقائق العشرين الاولى، فان تجاوزها محافظا على نظافة شباكه، استطاع الاستمرار على هذا النحو حتى نهاية المباراة، لذلك سيركز على الهجوم منذ البداية والاستفادة من حالة الارهاق لدى لاعبي الهلال على امل تسجيل هدف مبكر خصوصا ان صفوفه غالبا ما تفتقد الى القناص الذي يستطيع قلب التوازنات.

الشعب-السويحلي يملك الشعب متصدر الدوري الاماراتي فرصة كبيرة لخطف نقاط مباراته الاولى في الدور الاول مع السويحلي الليبي المجهول المعالم قبل ان تصعب مهمته دفعة واحدة حيث سيواجه الهلال في الثانية والجيش في الثالثة.
ومع ان الشعب لم يخسر في اي من المباريات العشر التي خاضها ضمن الدوري المحلي، لا يشير رصيده (18 نقطة من 4 انتصارات و6 تعادلات) الى انه ذلك "التنين" الذي سيبتلع الفرق الاخرى، وعناصره ليست من الاسماء البارزة رغم وجود المحترفين العراقي عبد الوهاب ابو الهيل والسنغالي الشيخ ديوب.
وسيحاول مدرب الشعب الالماني راينر هولمان المعروف في الخليج والمنطقة العربية عموما وضع الخطة المناسبة لبدء اللقاء وتعديلها كلما اقتضت الحاجة لا سيما انه كغيره لا يملك اي معلومات عن منافسه، للوصول الى النقاط الثلاث التي من شأنها رفع معنويات لاعبيه في المباراتين الاخيرتين.