استشهاد شاب فلسطيني في الخليل

والد الشهيد وليد الشيخ يبكي ابنه في لحظة وداع اخيرة

الخليل - اعلنت مصادر امنية وطبية فلسطينية ان فلسطينيا استشهد السبت برصاص اطلقه جنود اسرائيليون قرب مدينة الخليل بالضفة الغربية.
وقد فتح الجنود النار على فراس البو (22 عاما) عندما اقترب برفقة فلسطيني اخر من حاجز اسرائيلي وصرخا "الله اكبر"، كما ذكرت الاذاعة الاسرائيلية العامة التي اشارت الى محاولة هجوم على الجنود الاسرائيليين.
واستشهد البو على الفور فيما تمكن الفلسطيني الثاني من الفرار بحسب الاذاعة.
على صعيد آخر اعلن وزير البنى التحتية الوطنية افيغدور ليبرمان للاذاعة العامة ان حزبه سينسحب من الحكومة اذا قررت رفع الحصار المفروض على الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات منذ الثالث من كانون الاول/ديسمبر.
وقال ليبرمان وهو من حزب اسرائيل بيتنا في حديث الى الاذاعة الاسرائيلية "اذا قررت الحكومة السماح لعرفات بمغادرة رام الله سأدعو الى اجتماع للحزب الذي سيغادر الحكومة في غضون اسبوع".
وكانت الاذاعة الاسرائيلية ذكرت في وقت سابق ان الحكومة ستجتمع غدا الاحد لبحث الحصار المفروض على الرئيس الفلسطيني في رام الله بالضفة الغربية واتخاذ قرار بشان الابقاء عليه ام رفعه.
واوضحت الاذاعة ان الحكومة ستجتمع برئاسة رئيس الوزراء ارييل شارون.
ويؤيد وزيرا الدفاع بنيامين بن اليعازر والخارجية شيمون بيريز رفع الحصار المفروض على عرفات منذ 3 كانون الاول/ديسمبر (اكرر كانون الاول/ديسمبر) الماضي اثر سلسلة من الهجمات التي استهدفت اسرائيليين استنادا الى المصدر نفسه.
وذكرت صحيفة هآرتس على موقعها الالكتروني ان شارون رفض رفع الحصار متذرعا بان عرفات لم يقدم بعد ردا ايجابيا على كل مطالب اسرائيل.
ومن الشروط التي وضعها شارون لرفع الحصار عن عرفات اعتقال ومحاكمة قتلة وزير السياحة رحبعام زئيفي.
وقد اعتقل الخميس المتهمون باغتيال زئيفي وتعهد عرفات بمحاكمتهم لكنه رفض في المقابل تسليمهم لاسرائيل.
كما تطالب اسرائيل عرفات باعتقال المسؤولين الفلسطينيين المتورطين في قضية السفينة كارين-ايه التي تقول اسرائيل انها اعترضتها في البحر الاحمر وعليها 50 طنا من الاسلحة المرسلة من ايران الى السلطة الفلسطينية.