ايطاليا: اعتقال أربعة مغاربة بحوزتهم مادة السيانور وخرائط لروما

اجراءات امنية مشددة حول السفارة الأميركية في روما

روما - اعلنت الشرطة الايطالية الاربعاء اعتقال اربعة مغاربة في روما بحوزتهم كمية "كبيرة" من مادة تحتوي على السيانور وخريطة للعاصمة الايطالية اشير فيها بعلامة الى موقع السفارة الاميركية.
وقد اعتقل الرجال الاربعة وهم من المغرب وتتراوح اعمارهم بين 30 و40 عاما، الثلاثاء في احدى الشقق جنوب المدينة. وعثرت الشرطة ايضا اثناء عملية التفتيش على خارطة لشبكة توزيع المياه في روما.
ويتابع المحققون منذ عدة ايام المغاربة الاربعة، اثنان منهم مهاجران غير شرعيان، وقد امروا باعتقالهم عندما تأكدت قوات الامن من وجود هذه المادة التي تحتوي على السيانور.
وترتبط هذه العملية بتوقيف ثلاثة مغاربة آخرين منذ اربعة ايام في العاصمة الايطالية.
وقد اكتشف هؤلاء الثلاثة في اطار تحقيق اجرته شرطة مكافحة الارهاب واجهزة الاستخبارات الايطالية في الاوساط الرومانية التي تدور في فلكها عناصر من "تنظيمات اسلامية متطرفة" حسب ما اوضح المحققون.
وقد عثر في حوزة الرجال الثلاثة على اختام لتزوير وثائق وخرائط للعاصمة الايطالية تتضمن معلومات محددة حول مواقع وصفتها الشرطة بأنها "حساسة".
واوضحت الصحف الايطالية ان الرجال الاربعة هم جزء من مجموعة اسلامية مرتبطة بتنظيم القاعدة الارهابي الذي يتزعمه اسامة بن لادن.
وقالت صحيفة "كوريري دلا سيرا" انه عثر مع المغاربة على اربعة كيلوغرامات من مادة السيانور وهي كمية يمكن ان تؤدي الى "عشرات القتلى".
واضافت ان واحدا على الاقل من المغاربة الاربعة كان على علاقة مع "الارهابيين" المفترضين الآخرين الذين اعتقلوا خلال الاشهر الماضية في شمال ايطاليا بمنطقة ميلانو والذين لا يزالون قيد المحاكمة.
واعتقلت هؤلاء الاشخاص عناصر من الوحدة الخاصة في الدرك التي كانت قد اعتقلت من ضمن الذين اعتقلتهم في العام 1993 توتو رينا، القائد الاعلى للمافيا.
وكانت السفارة الاميركية قد اغلقت ابوابها في كانون الثاني/يناير 2001 بعد معلومات عن خطر تعرضها لاعتداء سلمتها المخابرات العسكرية الايطالية لوكالة الاستخبارات المركزية الاميركية (سي اي آي).