ادانة واسعة النطاق لتصريحات رئيس وزراء التشيك حول عرفات

زيمان اضطر للقول بأنه لم يتفوه بتلك التصريحات

بروكسل - دانت المفوضية الاوروبية الثلاثاء التصريحات التي ادلى بها رئيس الوزراء التشيكي ميلوس زيمان والتي قارن فيها الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات بادولف هتلر واعتبرت انها لا تليق بمسؤول في دولة مرشحة للانضمام الى الاتحاد الاوروبي.
وفي وقت لاحق طلبت مصر ارجاء زيارة رئيس الوزراء التشيكي ميلوس زيمان الى القاهرة بعد التصريحات التي نسبت اليه كما اعلن وزير الخارجية المصري احمد ماهر امام الصحافة.
وقال ماهر "بسبب التزاماتنا، طلبنا من رئيس الوزراء التشيكي ارجاء زيارته الى مصر".
واوضح مسؤول في وزارة الخارجية المصرية رافضا الكشف عن اسمه ان ارجاء الزيارة طلب للاحتجاج على التصريحات التي نسبت الى زيمان.
وجاءت تصريحات الوزير المصري قبل النفي الرسمي للتصريحات الذي نشره رئيس الوزراء التشيكي في براغ.
من ناحيته اتهم امين عام الجامعة العربية عمرو موسى رئيس الوزراء التشيكي ميلوس زيمان بـ"الخروج عما يمكن ان يكون معقولا ومقبولا" عندما شبه الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات بهتلر.
ورأى موسى في تصريحات ادلى بها للصحافة عقب اختتام اجتماع مجلس الجامعة العربية المنعقد اليوم على مستوى المندوبين الدائمين، ان تصريحات رئيس الوزراء التشيكي "تبرهن انه ليس على علم بمجريات الامور ولم يستمع الى الجانبين" (الاسرائيلي والفلسطيني) مضيفا انه "خرج عما يمكن ان يكون معقولا ومقبولا".
واوضح موسى "اذا كانت تصريحات رئيس الوزرا التشيكي صحيحة فهي تعبر عن موقف معاد للدول العربية ومتناقض مع الروح العامة في اوروبا التي تعمل على الوصول الى حل متوازن وعادل" للوضع في الشرق الاوسط.
وادلت الحكومة الفرنسية بدلوها واعتبرت ان تصريحات رئيس الوزراء التشيكي "غير مسؤولة تماما".
وقال مساعد المتحدث باسم وزارة الخارجية الفرنسية برنار فاليرو "نعتبر ان هذه التصريحات غير مسؤولة تماما".
وكان زيمان شبه رئيس السلطة الفلسطينية بهتلر معتبرا انه يجب رفض التفاوض معه وذلك في مقابلة معه نشرتها الاثنين صحيفة هآرتس الاسرائيلية. وعاد الثلاثاء ونفى في بيان رسمي ان يكون شبه الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات بادولف هتلر.
وقال جان كريستوف فيلوري المتحدث باسم المفوض الاوروبي لتوسيع الاتحاد غونتر فرهوغن "من البديهي القول ان المفوضية الاوروبية ترفض بشدة تصريحات زيمان. ان هذه اللغة ليست تلك التي نتوقعها من دولة مرشحة" لتصبح عضوا في الاتحاد الاوروبي.
وذكر فيلوري بان جمهورية تشيكيا انهت الشق المتعلق ب"السياسة الخارجية والامن المشترك" في اطار مفاوضات دخولها الاتحاد الاوروبي ويفترض بها ان تنضم الى موقف الاتحاد الاوروبي بشأن ملف الشرق الاوسط.
واضاف فيلوري "ان تصريحات من هذا النوع لا يمكن ان تعتبر مفيدة في اطار الجهود التي يبذلها الاتحاد الاوروبي في هذه المنطقة".
وكان وزراء خارجية الاتحاد الاوروبي اعتبروا الاثنين في اجتماع لهم عقد في بروكسل ان تصريحات زيمان "غير مقبولة" حسب ما اعلنت الرئاسة الاسبانية.