برلين تحذر الولايات المتحدة من اي «مغامرة» في العراق

فيشر قال من قبل ان حلفاء اميركا ليسوا توابعا

برلين - حذرت الحكومة الالمانية الاثنين الولايات المتحدة من اي "مغامرة" في العراق معتبرة انه يجب قبل كل شيء الحفاظ على تماسك الائتلاف الدولي ضد الارهاب.
وقال المتحدث باسم الحكومة اوي-كارستن هيي للصحافيين ان "الحكومة الالمانية لا تتصور ان تكون الولايات المتحدة راغبة في القيام بمغامرة".
وكان هيي يشير الى تصريحات المستشار الالماني غيرهارد شرودر الذي قال في 19 ايلول/سبتمبر بعد الهجمات في واشنطن ونيويورك ان "المانيا مستعدة لتحمل المخاطر، حتى العسكرية منها، ولكن ليس للقيام بمغامرة".
واضاف ان برلين تعتبر انه من "الملائم والمنطقي الحفاظ على الائتلاف" الدولي الذي تشكل حول الولايات المتحدة بعد اعتداءات 11 ايلول/سبتمبر، موضحا ان "جهود الحكومة الالمانية ستذهب في هذا الاتجاه".
واعتبر ان موافقة العراق على استقبال مفتشين تنتدبهم الامم المتحدة من اجل ضمان عدم قيام بغداد بتشكيل ترسانة اسلحة دمار شامل سيكون امرا "رشيدا". واضاف "اننا ننطلق من مبدأ ان الضغط على العراق سيستمر على هذا النحو".
وكانت بغداد رفضت الاربعاء الماضي اي امكانية لعودة مفتشي الامم المتحدة لنزع الاسلحة الى العراق، وهو الامر الذي تطالب به واشنطن.
وقال الناطق باسم الحكومة الالمانية ان التصريحات التي ادلى بها وزير الخارجية الالماني يوشكا فيشر اخيرا كانت موضع "تشاور" داخل حكومة شرودر.
وكان فيشر وجه الاسبوع الماضي تحذيرا مباشرا الى واشنطن اذ اعلن في مقابلة اجرتها معه صحيفة دي فيلت "لن تسير الامور جيدا في حال قاموا بشيء بدون ادلة قاطعة (ضد العراق) ما سيدفعهم الى التحرك بمفردهم".
واضاف فيشر ان "اعظم قوة في العالم لن تقود وحدها العالم بسكانه الستة مليارات نسمة نحو مستقبل سلمي"، مشيرا الى ان حلفاء الولايات المتحدة ليسوا "توابع".
وجدد فيشر حملته الاثنين في مجلة دير شبيغل حيث قال ان "احدا لم يقدم لي حتى الان دليلا يثبت ان الارهاب وتنظيم (القاعدة بزعامة) اسامة بن لادن على علاقة بالنظام العراقي".
وذكر هيي بان المستشار الالماني كان قد حصل من جورج بوش شخصيا، اثناء زيارته لواشنطن مطلع الشهر الجاري، على ضمانة بانه لا توجد "اي خطة ملموسة ضد العراق".
وبعد الاشارة الى ان بوش وعد المستشار الالماني ايضا بان الولايات المتحدة لن تتحرك بدون استشارة حلفائها في حال تبين تورط العراق في الشبكة الارهابية الدولية، قال هيي "اننا ننطلق من مبدأ ان الامور ستجرى على هذا النحو".
واعتبر الناطق ان احتمال تورط العراق في تنظيم بن لادن هو "نقاش نظري لن تشارك فيه الحكومة الالمانية".
وكان الرئيس الاميركي وجه مجددا الاربعاء الماضي تحذيرا الى العراق مؤكدا انه سيلجأ الى "اي عمل ضروري" من اجل منع نظام الرئيس العراقي صدام حسين من الحصول على اسلحة دمار شامل.