انشاء جامعة فرنسية في مصر

القاهرة - افادت مصادر رئاسية مصرية ان الرئيس حسني مبارك اصدر قرارا جمهوريا يقضي بالموافقة على انشاء جامعة فرنسية في مصر.
ونقلت الصحافة الرسمية تصريحات الدكتور سمير صفوت ممثل الرئيس مبارك الشخصي في المجلس الدائم للفرنكوفونية "سيكون هدف الجامعة تخريج الكوادر والخبراء في مجال التكنولوجيا المتقدمة (..) الامر الذي سيسمح بجذب الاستثمارات الخارجية".
ويتمتع المشروع، الذي تدعمه بشدة السفارة الفرنسية في مصر، بمساندة الحكومة المصرية التي قدمت عام 2001 للمجموعة المؤسسة، بقرض دون فائدة، اراض مساحتها 40 هكتارا في مدينة الشروق (30 كيلومتر عن وسط القاهرة) على طريق الاسماعيلية.
واوضح ممثل الرئيس مبارك ان موافقة مصر على هذا المشروع تتيح للشركاء، خصوصا الفرنسيين منهم، تجسيد مساهمتهم عن طريق تامين المال.
واشارت مصادر فرنسية الى انه جمع حتى الان نصف قيمة تعهدات تمويل المشروع وكلفته 3 ملايين يورو. ويتوقع ان تبدأ السنة الدراسية الجامعية في الخريف القادم او في عام 2003.
وستوفر الجامعة الفرنسية في مصر من خلال هيكلها الاكاديمي المتميز سوق فرص عمل افضل للخريجين الذين سيتقنون الفرنسية تماما في مصر او في الخارج، كما ستعمل على تأهيل مهندسين (مباني واشغال عامة، اتصالات، معلوماتية، شبكات المياه ..) وكوادر في مجالات الادارة واللغات وخبراء في العلوم المالية.
ويتمم المشروع سلسلة الاقسام الفرنسية الموجودة في قلب الجامعات المصرية الرسمية في كليات التجارة والحقوق والعلوم السياسية والصحافة بالتعاون مع الحكومة الفرنسية.
وسيتم التدريس بالتنسيق مع العديد من كبرى الجامعات الفرنسية وبقدرة استيعاب قدرها 2500 طالب.
جدير بالذكر ان مصر بها في الوقت الحالي حوالي 60 مدرسة وقسم يقدم الدراسة الجامعية بالفرنسية، من بينها اقسام بجامعات القاهرة وعين شمس والاسكندرية.