دراسة: الصين ستكون ثاني اقتصاد في العالم بحلول 2030

قادة الصين يسيرون ببلادهم الى الامام.. وبسرعة

سنغافورة - افادت دراسة لبنك الاستثمار الاميركي "ليهمان برازرس" ان الصين ستشهد نموا يبلغ 6% في المتوسط خلال السنوات العشرين المقبلة، ويمكن ان تصبح ثاني قوة اقتصادية في العالم لتحل محل اليابان بحلول عام 2030.
واظهرت الدراسة الواردة في 140 صفحة، والتي اعدها الخبيران الاقتصاديان في البنك الاستير نيوتون وروبرت سوبارامان، ان "الاقتصاد الصيني يملك قدرة نمو سيبلغ متوسطها السنوي حوالي 6% خلال السنوات العشرين المقبلة".
واوضحت انه حسب هذا المعدل"فان الاقتصاد الصيني سيكون بحلول عام 2030 اقوى من اقتصاد ابرز الدول الاوروبية الكبرى ويمكن فعلا ان يحل مكان اليابان ليصبح اكبر اقتصاد في آسيا وثاني اقتصاد في العالم بعد الولايات المتحدة".
وتتوقع الدراسة انه بحلول عام 2020 سيكون قطاع الخدمات تجاوز قطاعي الزراعة والصناعة وان القدرة الشرائية الداخلية يمكن ان تتجاوز القدرات الشرائية في كافة دول اوروبا.
واضافت ان مفتاح النجاح لا يكمن في النمو باسرع وقت ممكن وانما في "تحسين نوعية النمو".
ولفتت الدراسة الى انه بحلول عام 2020 لن يبلغ اجمالي الناتج الداخلي الخام للفرد لاكثر من مليار صيني الا ثلاثة الاف دولار ما يظهر "بوضوح للصين اهمية مواصلة نموها الاقتصادي القوي".
واعتبرت ان انضمام الصين هذه السنة الى منظمة التجارة العالمية سيكون مفيدا على المدى الطويل لكن صعبا في البداية.