خرازي : المعتقلون على الحدود الايرانية-الباكستانية لا ينتمون للقاعدة

خرازي يؤكد رفض بلاده تسليم أي معتقل لواشنطن

طهران - اعلن وزير الخارجية الايراني كمال خرازي الاثنين ان الاجانب الـ150 الذين اعتقلوا اخيرا على الحدود بين ايران وباكستان، والذين تريد ايران طردهم الى بلدانهم، "ليسوا اعضاء في القاعدة".
وقال خرازي في مؤتمر صحافي "ننتظر اعادة الاشخاص الـ150 الذين اعتقلوا اخيرا على الحدود بين ايران وباكستان الى بلدانهم. ولا يوجد اي عنصر للقاعدة بينهم".
وتابع خرازي "من الممكن ان يكون بعض هؤلاء الاشخاص من المؤيدين لهذه المجموعة او تلك، الا ان تحقيقاتنا اكدت ان لا عناصر للقاعدة بينهم".
واضاف الوزير الايراني "هناك بينهم 40 امرأة وما بين 70 الى 80 طفلا وعدد من الرجال من بلدان اوروبية واخرين من دول المنطقة وشمال افريقيا. ونحن على اتصال مع هذه الدول لتسلمهم".
وابلغت وزارة الخارجية الايرانية خلال الايام القليلة الماضية العديد من السفارات الاوروبية ان بعضا من مواطنيها بين الـ150 شخصا وغالبيتهم من العرب وقد اعتقلوا على الحدود بين ايران وباكستان بينما كانوا يعبرون الحدود خلسة.
واعلنت الاذاعة الايرانية ان فرنسيا على الاقل بين المجموعة اضافة الى هولندي وبريطاني واسباني (يحمل على الارجح الجنسيتين الاسبانية والمغربية) وعائلة بلجيكية.
واعلنت سفارات تونس والجزائر ولبنان اثر اتصال معها ان احدا لم يبلغها بوجود معتقلين من مواطني هذه الدول في ايران.
وكان خرازي اعلن في الخامس من شباط/فبراير انه في حال تمكن عناصر من القاعدة من الدخول خلسة الى ايران فسيطردون الى بلدانهم في اشارة الى رفض تسليمهم الى الولايات المتحدة.
ورفضت ايران الاتهامات الاميركية بايواء عناصر من القاعدة وطالبان مذكرة بانها قاتلتهم على الدوام.