دورة قطر: نهائي أميركي تايلاندي بين سيليش وتاناسوغارن

التايلاندية تاناسوغارن تنتظرها مهمة صعبة في النهائي

الدوحة - تأهلت الاميركية مونيكا سيليش المصنفة اولى والتايلاندية تاماراين تاناسوغارن الرابعة الى المباراة النهائية لدورة قطر الدولية في كرة المضرب البالغة قيمة جوائزها 170 الف دولار بفوز الاولى على الاسترالية اليشيا موليك 6-3 و6-7 (4-7) و6-4، والثانية على السلوفاكية جانيت هوساروفا 6-صفر و7-6 (7-2) اليوم السبت في نصف النهائي.
وعانت سيليش كثيرا لتخطي عقبة موليك واحتاجت الى ساعة و56 دقيقة بعد مباراة رائعة من اللاعبتين اللتين قدمتا لمحات فنية رائعة اعجبت الجمهور الذي حضر الى استاد مجمع خليفة الدولي، فكانت الاثارة موجودة في كل كرة خصوصا في المجموعتين الثانية والثالثة.
وتابعت سيليش تقديم مستواها المميز منذ بداية العام الحالي وهي حذت حذو السويسرية مارتينا هينغيس في اول ظهور لها في المنطقة العربية بتأهلها الى النهائي وتبقى امامها خطوة واحدة لاحراز اللقب قبل التوجه الى دبي للمشاركة في دورتها التي تنطلق بعد غد الاثنين ايضا وستكون مصنفة ثانية فيها خلف الاميركية الاخرى فينوس وليامس.
وكانت المباراة سجالا بين المخضرمة سيليش (28 عاما) التي تربعت سابقا على عرش التصنيف العالمي للاعبات المحترفات والشابة موليك (20 عاما) التي ينتظرها مستقبل واعد اذا ما استمرت على نفس المنوال وقدمت الاداء الذي قدمته في هذه الدورة لا سيما امام سيليش حيث كانت الوحيدة حتى الان التي انتزعت منها مجموعة في مبارياتها الثلاث في الدورة.
بدأت المباراة متكافئة حيث فازت كل لاعبة بارسالها قبل ان تبدأ سيليش ضغطها بتوجيه الكرات الى زوايا الملعب فكسرت ارسال موليك في الشوط الخامس لتتقدم 3-2 ثم فازت بارسالها 4-2 قبل ان تنتزع الارسال مرة ثانية في الشوط التاسع لتحسم المجموعة 6-3 في 23 دقيقة.
وقدمت اللاعبتان افضل عرض فني في الدورة حتى الان في المجموعة الثانية التي استغرقت 55 دقيقة واستمر فيها التعادل بعد ان فشلت اي واحدة في كسر ارسال الاخرى، وتميزت بارتفاع مستوى موليك التي قاتلت على كل كرة وبادلت سيليش الضربات القوية من الخط الخلفي للملعب وساعدها ارسالها الاول الناجح في حسم العديد من النقاط، فكان التكافؤ عنوانا لهذه المجموعة الى ان تعادلت اللاعبتان 6-6 واحتكمتا الى الشوط الفاصل الذي انتهى لمصحلة موليك 7-4.
ولم تستسلم اللاعبتان الى التعب في المجموعة الثالثة رغم الجهد الكبير لهما في المجموعتين الاوليين، وبقي الاداء على وتيرة مرتفعة لكن الافضلية كانت لسيليش التي كسرت ارسال منافستها في الشوط الثالث لتتقدم 3-2 وتحافظ على تقدمها 4-2 و4-3 و5-3 ثم سنحت لها فرصتان لانتزاع المباراة في الشوط التاسع لكن الاسترالية تألقت في توجيه الكرات الحاسمة وفازت بارسالها لكن الاميركية كانت مصممة على التأهل الى المباراة النهائية بعد ان حسمت المجموعة 6-4 في 34 دقيقة.
وفي المباراة الثانية، بدأت تاناسوغارن المباراة بقوة مستغلة الارهاق الذي بدا على منافستها هوساروفا والاخطاء الكثيرة التي اركبتها فكسرت ارسالها ثلاث مرات في المجموعة الاولى في الاشواط الثاني والرابع والسادس لتفوز بها بسهولة تامة 6-صفر في 21 دقيقة بعد ان تفوقت فيها في جميع النواحي من دون ان تترك مجالا لمنافستها لالتقاط انفاسها.
واستعادت هوساروفا في المجموعة الثانية مستواها الذي خولها التأهل الى نصف النهائي وخصوصا الفوز على وصيفة العام الماضي في الدور الثاني الفرنسية ساندرين تستو المصنفة ثانية وبادلت تاناسوغارن الضربات الخلفية القوية ونجحت في كسر ارسالها للمرة الاولى في المباراة في الشوط الخامس لتتقدم 3-2، لكنه خبرة التايلاندية رجحت كفتها فعادت وادركت التعادل بعد ان انتزعت ارسال منافستها في الشوط الثامن لتفرض التعادل 4-4 الذي استمر 5-5 ثم 6-6 لكن الشوط الفاصل ابتسم لها بسهولة حيث حسمته بنتيجة 7-2 منهية المجموعة فيث 48 دقيقة.
وكانت تاناسوغارن بلغت نصف النهائي العام الماضي قبل ان تخسر امام هينغيس.
وقالت التايلاندية "بدأت المباراة بشكل جيد لانني كنت اعلم ان هوساروفا ليست سهلة فتفوقت في المجموعة الاولى لكن المنافسة ارتفعت في الثانية التي حاولت ان انهيها لانني لم اكن اريد خوض مجموعة ثالثة غير مضمونة".
واضافت "ان مواجهة سيليش في النهائي امر صعب لانها موهوبة وتملك خبرة كبيرة في الملاعب والمباراة معها ستكون رائعة لكن كل شيىء وارد فيها مع انه لم يسبق لي ان فزت عليها حتى الان".
من جهتها قالت هوساروفا "خسرت بسبب الارهاق الشديد الذي لحق بي جراء المباريات المتتالية التي اخوضها كما ان تاناسوغارن لم تتح لي الفرصة للتحرك كثيرا خصوصا انني لم اكن اعرف اسلوبها تماما".