واشنطن تعرب عن استيائها لتصريحات وزير الخارجية الفرنسي

فيدرين تحدث بصراحة عن تحيز وسذاجة السياسة الخارجية الاميركية

واشنطن - علم لدى وزارة الخارجية الاميركية ان الولايات المتحدة طلبت توضيحات واعربت عن استيائها للسفير الفرنسي في واشنطن من تصريحات وزير الخارجية الفرنسي هوبير فيدرين الذي انتقد ما اعتبره "سذاجة" السياسة الخارجية الاميركية.
واعلن مسؤول في وزارة الخارجية الاميركية ان السفير الفرنسي فرانسوا بوجون دو ليستان "استدعي" لاجراء محادثات مع مساعدة وزير الخارجية المكلفة الشؤون الاوروبية اليزابت جونس حول هذه المسالة.
واضاف هذا المسؤول طالبا عدم ذكر اسمه، ان واشنطن رأت ان "لا فائدة" من تصريحات فيدرين وانها "استاءت من تعليقاته".
واشار الى ان وزير الخارجية الاميركي كولن باول اعتبر مؤخرا في مقابلة مع صحيفة "فايننشيال تايمز" البريطانية ان نظيره الفرنسي "مزاجي".
واكد ان الولايات المتحدة اعربت ايضا عن استيائها عبر سفارتها في باريس واوضح "بحثنا ايضا في هذا الموضوع في باريس عندما توجه (مسؤولون من) سفارتنا الى الكي دورسي (الخارجية الفرنسية) اثر تصريحات فيدرين عن "السذاجة".
اما السفير الفرنسي قال ردا على سؤال لدى خروجه من الخارجية الاميركية، ان زيارته تمحورت حول تحضير رحلة تنوي جونس القيام بها الى فرنسا الاسبوع المقبل.
واضاف انه تم التطرق ايضا الى تصريحات فيدرين ولكنه اكد ان "جونس لم تستدعه للاحتجاج على تصريحات الوزير".
ووصف السفير بوجون مجيئه الى الخارجية الاميركية بانه "زيارة عادية" التقى خلالها مسؤولين اميركيين آخرين بينهم مساعد وزير الخارجية لشؤون الشرق الاوسط وليام بيرنس.