مقتل وزير الطيران الافغاني، واستمرار الاشتباكات في قندهار

الجنود الاميركيون يواجهون مقاومة شديدة في قندهار

قندهار ودبي - ذكرت شبكة تلفزيون الجزيرة القطرية ان وزير الطيران والسياحة في الحكومة الافغانية المؤقتة عبد الرحمن لقي مصرعه الخميس في مطار كابول بيد حجاج افغان.
واكد مراسل الجزيرة في العاصمة الافغانية ان "وزير الطيران المدني الافغاني الدكتور عبد الرحمن لقي مصرعه بيد حجاج أفغان بينما كان يهم بمغادرة البلاد إلى الهند عن طريق مطار كابول".
واضاف أن "الحجاج الغاضبين انهالوا ضربا على الوزير الافغاني بعد أن أشيع أنه أوقف إحدى الطائرات المخصصة لنقلهم إلى الأراضي السعودية لأداء فريضة الحج من أجل سفره مع عائلته إلى الهند".
واعلن المراسل ان مجلس الوزراء الافغاني قرر عقد "جلسة طارئة".
ومن ناحية اخرى أكد شهود أنهم سمعوا مساء الخميس أصوات إطلاق نار وانفجارات قوية في قاعدة أميركية بمطار قندهار جنوبي أفغانستان، في هجوم هو الثاني من نوعه خلال 24 ساعة. وقال مسؤولون أميركيون إن اثنين من القوات الأميركية أصيبا خلال هذه الاشتباكات إلا أنهم لم يكشفوا عن مدى خطورة الإصابة.
وكانت القاعدة تعرضت مساء الاربعاء إلى هجوم مماثل من مجهولين قبل وقت قليل من وصول مروحيات تقل معتقلين أوقفوا خلال القتال في أفغانستان.
وفي وقت سابق اعلن مسؤولون اميركيون ان اي جندي لم يصب بجروح عندما فتح مجهولون النار على قوات تتولى حراسة محيط قاعدة الائتلاف الدولي المناهض للارهاب في قندهار، الا انهم عادوا واعلنوا اصابة جنديين.
كما اعلن ناطق عسكري اميركي ان القوات الاميركية القت القبض على وجه الخطأ على سبعة من عناصر القوات الافغانية الحليفة الاربعاء وذك بعد ان قام مهاجمون مجهولون بفتح النار على القاعدة الاميركية في قندهار (جنوب افغانستان).
وقال القومندان فرانك مريمان في القيادة المركزية الاميركية في تامبا (فلوريدا) ان هجوما تلاه تبادل لاطلاق النار قد وقع فعلا، لكن الجنود الاميركيين اسروا "بسبب الفوضى" عن طريق الخطأ سبعة جنود افغان "اصدقاء" في القطاع الذي انطلق منه الرصاص.
واضاف "بعدما عرفنا هوياتهم، اطلقنا سراحهم".
وتشير التطورات الجارية في افغانستان الى ان مقاتلي القاعدة وطالبان لايزالون يشكلون خطرا حقيقيا على القوات الاميركية، اذ سبق وان تحطمت طائرة شحن من طراز ام.سي-130بي تابعة للجيش الاميركي تحطمت صباح الاربعاء في افغانستان، مما اسفر عن اصابة افراد طاقمها الثمانية بجروح.