فضيحة انرون: مجلس النواب الاميركي يغير قانون تمويل الاحزاب

رئيس انرون يؤدي القسم امام لجنة بالكونجرس تحقق في فضائحه

واشنطن - صوت مجلس النواب الاميركي الخميس على نص قانون يدخل اصلاحات جذرية على عملية تمويل الاحزاب في الولايات المتحدة بـ240 صوتا مؤيدا مقابل 189 معارض متجاهلا بذلك جهود الجمهوريين لافشال هذا المشروع الذي ادت فضيحة انرون لاعادة طرحه على بساط البحث.
ويهدف الاصلاح الى رفع سقف المساهمات المالية المباشرة التي تقدم للمرشحين والغاء الهبات غير المباشرة التي تجمعها الاحزاب السياسية من الشركات والنقابات والافراد في البلاد.
ومع انه من غير الممكن منح هذه الهبات غير المحدودة التي لا تخضع للرقابة لمرشح دون غيره الا انها استعملت في الحقيقة لاغراض اخرى.
وكان مجلس الشيوخ اقر العام الماضي قانون اصلاح لتمويل الاحزاب الا ان مجلس النواب اوقفه بسبب معارضة الجمهوريين.
وعلى الرغم من ان نتائج تصويت مجلس الشيوخ العام الماضي كانت مماثلة الا ان لجنة مشتركة من غرفتي الكونغرس ستدرس نص القانون الذي اقر الخميس قبل ان يصوت عليه المجلس من جديد.
وجمع كل من الديمقراطيين والجمهوريين في انتخابات عام 2000 حوالي 490 مليون دولار من الهبات غير المباشرة مسجلين بذلك رقما قياسيا.
ويحدد نص القانون الهبات المقدمة للاحزاب السياسية بـ10 الاف دولار في حين حددت الهبات الفردية لمرشحي مجلس الشيوخ والبيت الابيض بـ2000 دولار وتلك المقدمة لمرشحي مجلس النواب بـ1000 دولار.
هذا ويفرض نص القانون قيودا شديدة على اعلانات الحملات الانتخابية.
وقبيل التصويت اعرب الديموقراطي ستيني هوير عن رضاه "هذه ليلة تاريخية فنادرا ما تتاح لنا الفرصة للتصويت على تغيير تاريخي هام كهذا" في حين رد الجمهوري توم رينولدز "ان القانون مليء بالمشاكل الدستورية".
وياتي هذا التصويت قبل تسعة اشهر من الانتخابات التشريعية التي ستجري في تشرين الثاني/نوفمبر القادم وفي وسط تحقيقات يجريها الكونغرس حول قضية افلاس عملاق الطاقة الاميركي انرون الذي اثرى، بكل ما للكلمة من معنى، رجال السياسية الاميركيين.
وقد كشفت فضيحة انرون عن مدى سيطرة الشركات العملاقة على الحياة السياسية في اميركا، وقدرتها على استصدار ما تشاء من قوانين عبر "تبرعاتها" للحملات الانتخابية للنواب، الامر الذي ادى الى جدل واسع حول وجود ديمقراطية حقيقية في اميركا بهذه الصورة، وعن ضرورة تغيير النظام القائم باسرع ما يمكن.