الهنود الحمر لا يجدون حتى السكن في اميركا

الهنود الحمر يحاولون الحفاظ على البقية الباقية من تراثهم

واشنطن - أعلنت جماعة مدافعة عن الهنود الحمر أن الكثافة السكانية في مناطق السكان الاصليين للولايات المتحدة تزيد ستة أضعاف عن أي مكان آخر هناك حيث يسكن في بعض الاحيان أكثر من 30 شخصا في منزل واحد.
وذكر المجلس الوطني للاسكان الهندي الاميركي ذي التمويل العام أنه نتيجة لذلك فان المزيد والمزيد من الاشخاص في المحميات والاراضي الهندية يعيشون في السيارات وتحت أسقف المستودعات غير المزودة بالتدفئة.
وقال جاري جوردون رئيس المجلس أنه بينما تعتبر معدلات ملكية المنازل في الولايات المتحدة واحدة من أعلى المعدلات في العالم فان السكان الاصليين "لا يشاركون على نطاق واسع في هذا النجاح".
وقال أن جماعات الهنود الاميركيين التي كانت ذات يوم تمتلك أراضي البلاد بأسرها تشعر بالقلق إزاء ملكية المنازل "ولكن العديد من أعضائها يشعرون (أيضا) بالقلق من الموت من البرد".
وذكر تقرير للمجلس أن ثلث المنازل الهندية و 40 في المائة من منازل سكان ألاسكا الاصليين تعتبر مزدحمة حيث تضم أكثر من شخص في الغرفة الواحدة، مقارنة بـ 4.9 في المائة على مستوى البلاد.
وقال جوردون أن هذا التوجه، الذي يعد الاسوأ في أريزونا وداكوتا وألاسكا يرجع جزئيا إلى حقيقة أن "السكان الاصليين لا يرفضون أقاربهم أو الفقراء".
ووجد التقرير أن سوء الاوضاع المعيشية تسبب في مشاكل صحية كأمراض في جهاز التنفس والحرمان من النوم وإدمان الكحوليات كما أدى أيضا إلى وقوع اعتداءات جنسية وضعف الاداء المدرسي.
وقال تشيستر كارل رئيس إدارة الاسكان في نافاجو إن هذه المشكلة تؤدي إلى تزايد التوتر الاجتماعي، وتساهم في "التزايد الكثيف جدا للنشاط الاجرامي" في محميته بجنوب غرب الولايات المتحدة.
ووصف جوردون منزلا بحجرة نوم واحدة في داكوتا أقيم بشكل مؤقت منذ 30 عاما وتم هجره في وقت لاحق لانه دون المستوى، لكنه عاد ليكون مسكنا لاكثر من 17 شخصا.
وقال "إن سقف غرفة النوم كان على وشك الانهيار". وأضاف "العزل ضعيف جدا. وإيقاد الموقد والفرن بكامل طاقتهما لا يكفي لتدفئة المنزل في الايام الباردة".
وأضاف "والارضيات غائرة وغير مستوية. وهناك حمام ترشح المياه من كل صنابيره وتركيباته .. وذكرت الدراسة أن هذا البيت ليس أسوا ما هو موجود".
ويبدو ان محنة الهنود الحمر لم تنته بعد، وان ما اصاب اجدادهم من اضطهاد و عنصرية مازال مستمرا ولكن باشكال اخرى.