فرار اعضاء من القاعدة وطالبان عبر باكستان لايران

الحدود الباكستانية-الافغانية شاسعة يسهل التنقل خلالها

لندن - ذكرت صحيفة الغارديان البريطانية الاربعاء ان اعضاء من شبكة القاعدة ومن حركة طالبان تمكنوا من الفرار من القوات الاميركية في افغانستان وعبروا الحدود الباكستانية للوصول بعد ذلك الى ايران.
وروى رجل الدين المتشدد، مولانا جواد ابراهيم براشا، للغارديان انه ساعد عشرات العرب على اجتياز الحدود الباكستانية الافغانية قرب مدينة براشينار القريبة من قاعدة تورا بورا، واضاف ان هؤلاء العرب اعضاء في شبكة القاعدة بزعامة اسامة بن لادن "وقد عادوا بهدوء الى ديارهم".
ومر العديد من المقاتلين العرب عبر جنوب باكستان والمنطقة القبلية الواقعة في شمال غرب باكستان قبل الوصول الى ايران ثم الى بلدانهم الاصلية.
وقال رجل الدين للغارديان ان "العرب من القاعدة بذلوا ما بوسعهم لمغادرة البلاد والوصول الى الخليج"، موضحا ان "المهربين انطلقوا في تجارة جديدة لمساعدة هؤلاء الناس على الرحيل".
وصرح ممثل طالبان في نيويورك عبد الحكيم مجاهد للصحيفة البريطانية ايضا انه من السهل بالنسبة للمسؤولين في طالبان مغادرة افغانستان سرا، مؤكدا "من الممكن ان يعبروا كل الحدود".
وحذر مكتب التحقيقات الفدرالي الاميركي (اف بي آي) الثلاثاء من ان يمنيا يدعى فواز يحيي الربيعي عاد الى اليمن آتيا من افغانستان، ويشتبه بانه يريد شن هجوم ارهابي وشيك على اهداف اميركية.