الشرطة اليمنية تعتقل الشقيق الاصغر لفواز الربيعي

السفارة الأميركية وضعت تحت حراسة مشددة

صنعاء - أعلن مسئول أمني الثلاثاء أن السلطات اليمنية اعتقلت أحد أشقاء فواز يحيى الربيعي، الذي حذرت السلطات الامريكية من أنه يخطط لشن هجوم في الولايات المتحدة أو ضد مصالح أمريكية في اليمن.
وقال المسئول الذي طلب عدم كشف هويته، "اعتقلنا الشقيق الاصغر لفواز ويخضع للتحقيق حاليا. نحاول أن نستخرج منه معلومات حول مكان تواجد شقيقه".
وكان مكتب التحقيقات الفدرالي الامريكي (إف.بي.آي) قد أصدر مساء الاثنين تحذيرا يشير إلى احتمال تعرض الولايات المتحدة أو مصالحها في اليمن لهجوم إرهابي الثلاثاء يشنه يمني يدعى فواز يحيى الربيعي وشركاء آخرون.
وقال التحذير، الذي نشر في موقع المكتب على الانترنت إن "معلومات حديثة تشير إلى أن هجوما مخططا يمكن أن يقع في الولايات المتحدة أو ضد المصالح الامريكية في اليمن يوم الثلاثاء 12 شباط/فبراير".
وقال المكتب أنه حصل على المعلومات عن الهجوم "نتيجة للعمليات العسكرية الامريكية في أفغانستان والتحقيقات المستمرة مع المعتقلين في قاعدة جوانتاناموفي كوبا".
وعرف الاف.بي.آي الربيعي بأنه يمني الجنسية مولود في السعودية عام ،1979 مشيرا إلى أن مكان تواجده ليس معروفا.
وذكر المسئول اليمني أن شقيقا آخر للربيعي، يدعى سلمان يحيى الربيعي معتقل حاليا في قاعدة جوانتانامو الامريكية بكوبا ضمن 21 يمنيا أسرتهم القوات الامريكية في أفغانستان.
وأوضح أن المعلومات الاولية المتوفرة لدى السلطات اليمنية تشير إلى أن فوزي "غادر اليمن في مطلع أيلول /سبتمبر/ الماضي إلى ألمانيا ولم يعد إلى اليمن حتى الان"، وأن "شقيقه سلمان توجه في الاسبوع نفسه إلى أفغانستان عن طريق باكستان".
وكان مسئول أمني يمني قد صرح في وقت سابق من اليوم بأن "الاجهزة الامنية اليمنية كانت قد تلقت بالفعل معلومات من السلطات الامريكية والبريطانية حول احتمال دخول شخص إلى اليمن يدعى فواز يحي الربيعي قادما من أفغانستان وأنه ينوي القيام بأعمال تخريبية ضد مصالح أمريكية في اليمن".
ونسبت الوكالة اليمنية إلى المسئول، الذي لم تسمه، قوله أن السلطات اليمنية "ماتزال تجري تحرياتها حول الشخص المذكور ولم تحصل حتى الان على أي معلومات مؤكدة حول وجوده حاليا في اليمن أو دخوله إليها قادما من أفغانستان، وهي تتابع تحرياتها بهذا الصدد".
وأكد المسئول أن "الاجهزة الامنية قد اتخذت كافة الاجراءات الامنية للحيلولة دون ارتكاب أي عمل من شأنه المساس بالامن والاستقرار في البلاد أو الاضرار بمصالح الدول الشقيقة والصديقة ومنها الولايات المتحدة الامريكية".
وصرح مسئول في وزارة الداخلية اليمنية بأن الوزارة "اتخذت كل التدابير اللازمة لضمان أمن سفارة الولايات المتحدة ومساكن الدبلوماسيين الامريكيين في صنعاء".
وقال أن السلطات الامنية "رفعت حماية المباني التي يتواجد فيها أمريكيون إلى أقصى درجة، وأخضعتها لرقابة مشددة".
وكانت السلطات اليمنية قد شددت إجراءات حماية السفارة الامريكية في صنعاء مطلع الشهر الجاري، بعد تلقي معلومات عن تهديدات ضد مصالح الولايات المتحدة في اليمن.